إشكالات فهم العقيدة وتحوّلاتها في الفكر الإسلامي

فئة :  أبحاث عامة

إشكالات فهم العقيدة وتحوّلاتها في الفكر الإسلامي

ملخّص:

لقد تعوّدنا في هذا الزّمان على سماع أنّ الإسلام عقيدة وشريعة وهو عنوان كتاب مشهور للشّيخ محمود شلتوت (1893- 1963م) شيخ الأزهر، طُبع أكثر من عشرين مرّة. نظّر فيه لمسألة العقيدة ومكانتها في الدّين الإسلامي. وكان من أوائل المعاصرين الذين اهتمّوا بالعلاقة بين الإسلام باعتباره وحيًا وبين الفهم البشري لذلك الوحي. ولكنّه لم يتوصّل إلى فكّ الاشتباك الحاصل بين العقائد التي هي من صميم ذلك الفهم البشري، وبين الإيمان الذي ينتمي إلى أصول الوحي.

إذا كان الدّين من عند الله فهو بالضّرورة واحد. أمّا العقائد فبحكم الوضع والتـّنظير فهي كثيرة لا تنتهي، ومن تلك الكثرة انبثقت الخلافات والتشقّقات والصّراعات القاتلة. فهل الاختلاف بسبب العقيدة حتمية دائمة وتنوّع محمود أم تعصّب مذموم يمكن تجاوزه؟ وهل العقيدة محرّضة على نشوء الاختلاف والصّراع الدّيني والاجتماعي كما يدّعي كثير من الكتّاب والمنظّرين؟

هل الإسلام عقيدة كما هو شائع في أدبيّات الفكر الإسلامي قديمًا وحديثًا، أم جاء أساسًا لتجاوز العقائد وإلغائها، وتأسيس فكر منطقي ووضعي في فهم الحياة ومسائل الغيب والإيمان؟

يهدف هذا البحث إلى تحديد الفرق بين العقيدة والإيمان ويكشف أنّ العقائد التي لحقت به هي من باب الإضافة إلى الدّين.

كما يطرح إشكالية فهم العقيدة باعتباره من المصطلحات الشائكة في الفكر الإسلامي. ويقدّم قراءة في التباساته التاريخية والسياسية والدّينية من خلال نماذج قديمة وحديثة اهتمّت بالتنظير لمباحث العقيدة.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا