الأفق الفكري لجماليَّات الفنّ الإسلامي (محاولة في تأويل العلامة وتجلّيَّات المقدَّس)

فئة :  أبحاث محكمة

الأفق الفكري لجماليَّات الفنّ الإسلامي (محاولة في تأويل العلامة وتجلّيَّات المقدَّس)

 ملخَّص:

تدور المحاور الأساسيَّة لهذا البحث حول مسألة مكوّنات الأفق الفكري أو المعرفي الذي في ضوئه يمكن لنا قراءة جماليات الفنّ الإسلامي قراءة وجيهة ودالّة؛ أي أنَّ مسار المقاربة سيتَّجه إلى البحث في طبيعة ذاك الأفق الفكري المتصل بممارسة الفنّ وصناعة الجمال في الحضارة العربيَّة الإسلاميَّة. حيث سنحاول الاشتغال على خلفيَّة نظريَّة وما تحيل إليه من مفاهيم وتصوُّرات صارت تشكّل نسقاً أو نظاماً معرفيَّاً، في ضوئها يكمن إنجاز قراءة متن الفنّ الإسلامي ومدلول مفهومه، ومن ثمَّ إمكان تأويل تجلّي جمالياته في الممارسة الإبداعيَّة وفي ضوء الأسس المعرفيَّة الممثلة لروح هذا الفنّ ضمن سياق تداول فكري وحضاري محدَّد السمات والخصائص، وانطلاقاً من تلك البنيات الثقافيَّة المتحكّمة في تشكيل المجال الإبداعي لهذا الفنّ، ومن ثمَّ إنتاج دلالاته الرمزيَّة وتحديد سياقاته التداوليَّة وتلقّي جماليَّاته عبر التاريخ. فعبر أنظمة العلامات وتشابك الرُّموز في تشكيلات ومناويل نسيج فنّي، تستقي مفردة الفنّ الإسلامي رؤيتها إلى الكون من عمق منظومة الفكر الإسلامي في دوائرها المختلفة: العلميَّة والفلسفيَّة والكلاميَّة والصوفيَّة، ويحاكي نظام اشتغال الأثر الفنّي الإسلامي في المعمار أو الزخرفة أو الخطّ العربي المنوال البلاغي العربي.

وهنا سيحاول هذا البحث الاستدلال وفق مقاربة تأويليَّة نسقيَّة على مدى وجاهة فرضيَّة، أو إلى حدّ يمكن إثباتها، وهي أنَّ حركة إبداع الفنّ العربي الإسلامي كانت تجري في ضوء قانون التناسب وتشتغل وفق منطقه، هذا القانون الذي ارتحل في الحضارة العربيَّة من الرياضيات إلى الجماليَّات وصنعة الفنّ، ومن الفلسفة إلى البلاغة والتصوُّف ليشكّل الإطار النظري الجامع أو البراديغم Paradigme الحاضن لولادة صنعة الفنّ والجمال. حيث بات الوعي به يمثّل واحداً من أهمّ شروط قراءة منتجات هذا الفنّ وتأويل جمالياته التي تستدعيه بوصفها مجموع زخارف ورقش L'Arabesque، يجسّم على نحو استعاري حقيقة العلاقة بين الله والعالم، من جهة الدلالة على وحدانيَّة الخالق وتجلّيه المستمرّ في الكون، في آياته الجلاليَّة، دون أن يكون بالإمكان تعقّل أو إدراك ذاك التجلّي كما هو في ذاته، أو معرفة ظهور الجليل وحضوره في العالم.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو  الضغط هنا