الإسلام والسرد: القصص الديني ومعيار النظرة الشرعية

فئة :  أبحاث محكمة

الإسلام والسرد: القصص الديني ومعيار النظرة الشرعية

الملخّص:

يناقش البحث موقف الإسلام من السرد من خلال أحكام الفقهاء وشهاداتهم. وقد انطلق البحث من إشكال مركزي نجمله في الأسئلة الآتية: كيف نظر الفقهاء إلى الخطاب السردي؟ وما هي المعايير التي صدر عنها الفقهاء في الحكم على المتون السردية؟ ومن أجل الاستدلال على الفكرة التي يناقشها البحث توقفنا عند تصورات ثلاثة فقهاء عرضوا لفنون السرد وحكموا عليها من منظور ديني وشرعي. يتعلق الأمر بابن قتيبة وابن الجوزي والسيوطي الذين اتخذنا كتاباتهم في هذا المجال متنًا تمثيليًّا أتاح لنا رصد موقف الإسلام من السرد. وقد جرى فحص إشكال البحث من خلال محاور ثلاثة: 1- ابن قتيبة: فتنة السرد 2- ابن الجوزي: إدانة السرد 3- السيوطي: أكاذيب القصاص. استخلص التحليل في المحصلة أنّه جرى ربط فاعلية السرد عمومًا بخدمة أغراض دينية واجتماعية ثابتة. مما يعني أنّ القص من منظور إسلامي لا ينفصل عن فعل "الوعظ" بما هو بيان لأصول العبادات وشؤون المعاملات؛ أي إنّ موقف الإسلام من القص يرتهن إلى الخدمة التي يمكن أن يقدمها القاص للدين. ويؤكد ذلك أنّ النظر إلى قضايا السرد لا يتم انطلاقًا من منظور أدبي أو جمالي، ولكنه يتم من زاوية فقهية وشرعية ترى في هذا النمط من القول خطرًا يجب التصدي له من أجل احتوائه وتوجيهه وجهة بعينها لا يزيغ عنها هي خدمة الغايات الدينية والمقاصد الوعظية. ويرتد الاستهجان الذي قوبل به السرد العجيب إلى تعارضه مع معايير الرؤية الدينية الأصولية التي أخضعته لمقاييس صارمة فلم تر فيه تبعًا لذلك إلا خرقًا لما يقرره العقل ومخالفةً لمطلق الحقيقة وتجافيًا عنها. وهو ما يؤكد أنّ محاكمة أصناف السرد بشكل عام ارتهنت في سياق الثقافة العربية إلى معيار الصدق والكذب.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا