الإعلام الديني العربي بين الدعوة والتبشير وبث الفتن الطائفية

فئة :  مقالات

الإعلام الديني العربي بين الدعوة والتبشير وبث الفتن الطائفية

الإعلام الديني العربي بين الدعوة والتبشير وبث الفتن الطائفية([1])


تعد قضية الخطاب الديني في عصرنا الحالي، وممارساته الإعلامية من أخطر القضايا التي تشغل بال الكثير من الباحثين، أو حتى الأشخاص العاديين الذين يتابعون البرامج على الفضائيات والمواقع الإلكترونية، ويتأثرون وينفعلون لما فيها من تجاوزات على كل المستويات؛ ففي عصر الكره والقبح الذي نعيشه حالياً تختفي قيم الجمال والحب بين الناس، ونفتقد قبول الآخر والتعامل بأخلاقيات الحوار، واحترام الاختلافات في الفكر والرأي.

في هذه الورقة البحثية، سنركز على دور التكنولجيا الرقمية، ومنها الوسائط الاجتماعية من خلال المواقع الإلكترونية، والصفحات الاجتماعية، والقنوات الرقمية للإعلام الديني؛ فأدوات الإعلام الجديد تعد بمثابة تطور طبيعي للأساليب التقليدية التي تفرض سنن الحياة والواقع والحاجة البشرية، وهدا التطور جاء ليواكب مجريات الحياة المعاصرة والسريعة والجديدة ويواكبها؛ ومن هنا تكمن العقبات والنتائج من التخلف عن ركب الحضارة والتقدم في المجال الشبكي للربط بين الأفراد والجماعات والمؤسسات على مستوى العالم؛ ففي هذه الحالة سنخرج من القطار السريع للمعرفة، وعند العودة لن نجد مكاننا لأن هناك من ينتظرون أن تترك لهم هذا المكان.

ماهية الإعلام الديني

يعتقد الكثيرون أن الإعلام الديني هو القنوات المتخصصة الدينية الإسلامية التي تبث عبر الفضائيات والمواقع الإلكترونية فقط، لكن يجب التأكيد على أنه أوسع من ذلك بكثير، لأنه يشمل أيضا البرامج الدينية التي تبثها القنوات العامة، كما لا يقتصر فقط على القنوات الدينية الإسلامية التي تعبر عن تيارات الإسلام السياسي أو السلفية بمختلف اتجاهاتها، أو القنوات الشيعية، وإنما يمتد أيضًا إلى القنوات المسيحية، ويشمل ما يبث عبر القناة على الهواء والموقع الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي، فهو منظومة متكاملة.

الإعلام مرآة العصر

في عصر مليء بالصراعات الطائفية والاستقطابات الفكرية تختفي العديد من قيم الحوار، ويأتي الإعلام كانعكاس حي لما يحدث بين الأفراد في المؤسسات والتعاملات اليومية، كما تنعكس الفوضى الفكرية والسياسية والدينية على معظم البرامج الإعلامية، سواء بتسييس كثير من الأفكار لخدمة مصالح جمعيات وأفراد ورؤوس أموال أو الهجوم المتزايد كجزء من صراعات دينية قديمة تقوم في أغلبها على تفسيرات خاطئة للدين، أو تطبق قياسات لأحداث وشخصيات لم تعد موجودة، وتحاول من خلال ذلك تغذية الصراعات والنزاعات الإقليمية التي تهدد الأمن القومي.

وقد استغل الإعلام في الفترة الأخيرة، وخصوصاً بعد ثورات الربيع العربي التي أتاحت دخول كتل بشرية جديدة لم تكن ظاهرة الرأس، وإنما تختفي دائماً وتعمل في سرية مع أتباعها، فقامت مثلاً قوى الانغلاق والنقل الحرفي لتراث السلف التي ترفض أي تجديد، وتتبع ما جاء به الأقدمون مع نبذ أي فكر جديد، سواء أكان واردا من حضارات أخرى، أو نابعاً من داخل ثقافتنا. وكانت دائما بالمرصاد لكل محاولات التطوير وملاحقة الزمن المتغير بإنشاء قنوات تحت شعارات براقة، باعتبارهم الممثل للدين الصحيح، وأنهم الأحرص على استمراره من غيرهم، مما أدى إلى تصدع في المجتمع مازلنا نعاني من تبعاته، وخصوصاً بعد فشل حل الإسلام السياسي وانكشاف أمره، فلجأوا إلى تجاوزات أكثر، منها التخويف والتكفير والقتل.

وسنركز في هذه الورقة، على ثلاثة نماذج لقنوات أثارت جدلاً كبيراً من خلال برامجها، وساعدت على زيادة الفتنة الطائفية بين الدول والشعوب العربية والإسلامية، وهي قناة "الناس" المعروفة بالتوجه السلفي، وقناة "الحياة" المسيحية التي تركز على مقارنة الإسلام بالمسيحية في أغلب برامجها، وقناة "فدك" الشيعية.

شعارات الإعلام الديني بين المعلن والمستتر

تعلن معظم القنوات الدينية، أنها تهدف إلى نشر "الدين الصحيح"، وأنها الطريق لإصلاح الدنيا بالدين، ومن ثم فمن يحرص عليها، فهو في الجنة، ومن يشاهد غيرها فهو في النار، ومن ذلك شعار قناة الناس "شاشة تأخذك للجنة". وهذا الشعار بالذات، يوضح وجهة نظرهم من أن طريقهم مهما كان هو الطريق إلى الجنة وشاشات غيرهم هي الشاشات التي تؤدي إلى النار ربما، ويظهر ذلك في كثير من برامجها التي تؤكد امتلاكهم للحقيقة المطلقة، وتسييس الدين لخدمة أهداف أخرى سياسية كما ظهر خلال بعض الفترات التي سبقت ثورة الثلاثين من يونيو في مصر.

مثال آخر، نجده في قناة "فدك" الشيعية، والتي تتخذ شعاراً لها "لا راية تبقى أمام راية آل محمد"، ويتضح من هذا الشعار، أنها تنطلق من الصراع القديم بين السنة والشيعة وهدفها تبشيري، وهو ما يؤكده المؤسسون للقناة حول أهدافها: "تنقية التراث الإسلامي من العقائد الفاسدة والأفكار المغلوطة للعودة بالأمة إلى منهاج النبي وخلفائه الشرعيين من عترته".

وفي المقابل، نجد قناة "الحياة" المسيحية وشعارها: "لتنال الحياة الأبدية اتبع يسوع المسيح"، وهذا ترسيخ آخر لامتلاك الحقيقة المطلقة، فطريق الخلاص هو طريقهم وطريق الهلاك هو اتباع أي اتجاه أو دين آخر، وهي قناة تتخذ التبشير بالمسيحية هدفاً لها، ومحاولة التركيز على التقليل من الإسلام عن طريق بعض الكتابات والأحداث المتغيرة.

وهكذا تتجه القنوات الثلاث الاتجاه نفسه، فتدعي امتلاك الحقيقة المطلقة، سواء بالدعوة إلى سلفية تأخذك للجنة، أو اتباع مجموعة هي التي توصلك إلى الجنة كما في حالة آل البيت، أو الزعم أن هناك ديناً واحداً هو الصحيح، ويحقق الأبدية السعيدة كما في حالة المسيحية التبشيرية.

الإعلام الديني على مواقع التواصل الاجتماعي

سنقوم برصد وتحليل سريع لما تتضمنه صفحات القنوات الدينية على المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي، وبالأخص على الـ"فيس بوك" لما له من تأثير كبير، كما في الجدول التالي:

القناة

الصفحة الرسمية على فيس بوك

قناة الناس

https://www.facebook.com/alnasschannel

قناة الحياة

https://www.facebook.com/alhayattvchannel

قناة فدك

https://www.facebook.com/FadakTV313

وأول ما يلفت النظر عند مشاهدة تلك الصفحات هو تعريف الصفحة، فتذكر قناة "الناس" أنها "قناة فضائية دينية، تهدف إلى عرض الإسلام النقي، ونشر الفكر الوسطي، والتصدي للأفكار المتطرفة والهدامة، والمحافظة على منظومة القيم والأخلاق"، بينما تذكر قناة "الحياة" أنها: قناة مسيحية هدفها أن يعرف العالم يسوع المسيح، وأن يخلصوا". أما قناة "فدك"، فتذكر أنها "قناة عصرية تخاطب الملايين بلغة علمية موضوعية وبمضمون عقائدي أصيل وجريء لا يعرف المجاملة على حساب الحق".

ويتضح من التعريفات الثلاثة مدى سمو الأهداف المعلنة، والتي تجذب الكثيرين للمتابعة، ولكن على النقيض تختلف المواد الموجودة بالقنوات الثلاث التي تدعو في أحيان كثيرة إلى الطائفية والتكفير والقتل، وفي بعض الأحيان تدافع عن أهداف شخصية لأفراد وجماعات.

وسنعرض في ما يلي لبعض تلك النماذج التي تؤكد بُعد التعريف العام عن التطبيق العملي في حالات كثيرة ومتنوعة، ونبدأ بسرد ذلك على التوالي:

قناة "الناس"

من خلال متابعتنا لقناة "الناس"، وبالتركيز على المواد الإلكترونية والتسجيلات المتاحة على اليويتيوب وغيرها من القنوات الرقمية، تبين وجود الكثير من المواد المحرضة على التكفير، سواء للأفراد أو للمجتمع بأكمله، ومنها ما جاء في برنامج خالد عبد الله "سهرة خاصة"، ومداخلة الدكتور حسام عقل من حديث الشماتة في وفاة أحد أعلام التنوير في العالم العربي؛ المفكر الديني الدكتور نصر حامد أبو زيد وتكفيره، وحديثه عن هروب الأهالي والمسؤولين من حضور جنازة الراحل، وأنه خارج عن الدين وكافر، ويطعن في القرآن والسنة النبوية.

وهناك أيضاً عدم تقدير للظروف الراهنة في كثير من البرامج واللعب على أوتار الطائفية، كما حدث في أعقاب أحداث "ماسبيرو"، ومظاهرات الأقباط في القاهرة، وهجوم الشيوخ على الأقباط من منظور طائفي لا وطني.

وهناك أيضاً، الهجوم على الدكتور سيد القمني، وكان من أشد المهاجمين صفوت حجازي مقدم برنامج "فضفضة" في قناة "الناس"، ووصفه بأنه "هذا الشيء"، أو "اللا شيء"، ووصفه أيضاً متصل بالقناة في هذا البرنامج بأنه "ابن قميئة" وغيرها من التشبيهات غير المناسبة.

ويتضح من محاولات التكفير، أنها تعطي ضوءاً أخضر للقتل المادي أو القتل المعنوي من الإيذاء والتجريج للأشخاص بين أسرهم وزملائهم في العمل وأصدقائهم في الحياة. دون أن ننسى محاولات زج الدين في السياسة كما حدث مع الشيخ محمد حسين يعقوب بعد استفتاء 19 مارس 2011، بخصوص ما سمي بـ"غزوة الصناديق"، وأن الشعب قال نعم للدين وللإسلام، وهو تسييس صريح للدين، وضد فكرة المواطنة ومدنية الدولة. كذلك محاولات الشحن ضد المناسبات والاحتفالات الرمزية، مثل عيد الأم وحديث الشيخ أبي إسحاق الحويني عن حكم عيد الأم، وأنه بدعة والاحتفال به لا يجوز.

قناة "الحياة"

كما ذكرنا من قبل، فإن قناة "الحياة" تذكر في تعريفها أنها: قناة مسيحية هدفها "أن يعرف العالم يسوع المسيح وأن يخلصوا"، وكان من المنطقي في هذا الإطار، أن تركز على الدين المسيحي وعظاته وملامح تنمية إيمان المسيحين بالرجوع إلى أصول الدين المسيحي المعتدل، والدعوة للاهتمام بدراسة الكتاب المقدس، ولكن ما يحدث أنها تركز على نهج طائفي من التركيز على اختيار نماذج إسلامية تشجع روح الفتنة الطائفية، وإثارة المشاكل بين مواطني الدول الإسلامية، وعمل برامج مهمتها انتقاد الدين الإسلامي والرسول محمد، وهو ما يساعد على وضع بذور أزمات عديدة لا تنتهي بين المسلمين والمسيحين.

وقد انتقلت القضايا التي تناقشها قناة "الحياة" من شاشات الفضائيات إلى مواقع التواصل الاجتماعي، ويظهر من صفحة قناة الحياة على الفيس بوك، كم من "البانيرات" أو الشعارات الإعلانية التي تتضمن محتوى من مواد القناة وتساعد على الفتنة الطائفية، ومنها مقارنة بين الله في الإسلام والمسيحية، فيذكر منشور على الصفحة أن "الله في الإسلام يحب الذي يحبه.. الله في المسيحية يحب كل العالم"، وهي قضية ما لبثت أن هوجمت بشدة في قنوات إسلامية، ومنشور آخر تحت عنوان "مفارقات"، يقول: "كل الرسل في العهد القديم كانوا يقولون: أطيعوا الله ويعطون كل المجد لله وينكرون أنفسهم.. أما في الإسلام، فعليك أن تطيع الله ورسوله، ويشرك القرآن محمد في كل أوامر الطاعة"، كما يتحدثون في منشورات أخرى عن "تناقضات القرآن" وقضية الناسخ والمنسوخ وغيرها من القضايا الخلافية، ويتضح من سياق المنشورات اجتزاء واضح وصريح دون مراعاة سياقات الأديان والرسالات السماوية.

إلا أن أخطر ما في قضية الانتقاد الديني هو الربط بين قضايا معاصرة وجماعات إرهابية تحركها جهات دولية ومنظمات ورؤوس أموال، وبين الفتوحات الإسلامية ففي منشور على الصفحة، يذكر "داعش تعطينا صورة معاصرة للفتوحات الإسلامية"، وذلك يعطي ذريعة لاتهام الدين الإسلامي بأنه دين العنف والإرهاب، وهو أمر مرفوض.

ويظهر أيضا، من برامج القناة ادعاء امتلاك الحقيقة المطلقة في إعلان منشور على الصفحة، يذكر "يسوع المسيح.. هو الطريق الوحيد للسماء"، وهو مشابه لبعض الاتجاهات المتطرفة في الدين الإسلامي من احتكار الجنة للمسلمين.

قناة "فدك"

تعد قناة "فدك" من أبرز القنوات الشيعية التي تسبب العديد من المشاكل داخل الدول العربية، ومؤسسها هو ياسر الحبيب، وهو ينتمي إلى الشيعة الإمامية الاثني عشرية أو الرافضة، وهم فرقة تمسكت بحق عليِّ في وراثة الخلافة دون أبي بكر وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان، وهم يتخذون اثني عشر إماماً، ويعتقدون أن كل الأئمة معصومون عن الخطأ والنسيان، وعن اقتراف الكبائر والصغائر، كما يعتقدون بدخول آخرهم، وهو الحسن العسكري، ويلقبونه بالحجة المهدي القائم المنتظر، وسيعود في آخر الزمان، عندما يأذن الله له بالخروج، وهم يقولون بأنه حين عودته، سيملأ الأرض عدلاً كما ملئت جوراً وظلماً، وسيقتص من خصوم الشيعة على مدار التاريخ.

وعلى الرغم من الأهداف المعلنة للقناة، من أنها خطوة إعلامية شيعية "ثورية تأتي استجابة لإلحاح جماهيري على ضرورة تأسيس قناة عصرية تخاطب الملايين بلغة علمية موضوعية وبمضمون عقائدي أصيل وجريء لا يعرف المجاملة على حساب الحق"، إلا أن الملاحظ أن التركيز يكاد يكون على قضايا الخلاف مع السنة وسب الصحابة وأمهات المؤمنين، وهم ركن أساسي في الاعتقاد الديني لدى المجتمعات الإسلامية السنية، ويساعد ذلك على بث روح الفتنة الطائفية، ومن ثم الاقتتال.

ويظهر في كثير من برامج القناة التطاول بصورة صريحة على صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمهات المؤمنين، خاصة السيدة عائشة والسيدة حفصة. كما أشعل مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو تُعلن فيه فتاتان مصريتان من مدينة الزقازيق، بمحافظة الشرقية، تشيعهما عبر القناة، مما زاد من الهجوم على القناة من السنة.

ومن أبرز المنشورات التي تضعها صفحة القناة الحديث عن هلاك عمر بن الخطاب، وقولهم بأنه في النار، ومن المعروف أن عمر بن الخطاب من أبرز النماذج الإسلامية لدى أهل السنة.

كما يدخل في برامج القناة تسييس للدين في قضايا ومشكلات حالية بين الدول، كما في حالة إيران والسعودية، فعند وفاة ملك السعودية الراحل عبد الله بن عبد العزيز أذاعت قناة "فدك" بثا مباشرا لاستقبال المؤمنين - حسب وصفهم - لتقديم التهاني والتبريكات بمناسبة وفاة الملك، ومثل تلك التصرفات الإعلامية تساعد على زيادة روح العداء المستمر بين الدول والشعوب، ومن ثم إلى الحروب والاقتتال، ولعل نماذج مما يحدث باليمن يشير إلى ذلك.

ينبغي التأكيد في الختام، أنه لا بد من توظيف أدوات تكنولوجيا المعلومات والإعلام الجديد لخدمة القضايا القومية والإنسانية، وتحقيق القوة الحضارية للعرب في ظل المتغيرات المحلية والعربية والإقليمية والدولية. ومن خلال التسويق الإلكتروني لإفادة مئات الملايين من المستخدمين الذين يتصلون بشبكة الإنترنت يومياً من جميع أنحاء العالم. ومن هذا المنطلق، يمكننا استغلال تلك الفرصة وتحويل الإنترنيت إلى ساحة مفتوحة للحوار؛ وتتمثل أدوات التسويق الإلكتروني في استغلال محركات البحث، وعضوية المواقع والبريد الإلكتروني وبرامج المشاركة، وكذلك - وهي الأهم - الشبكات الاجتماعية، في الربط والاتصال مع الناس، ووسيلة للربط والوحدة في ظل التنوع، فنحن لدينا فرصة ذهبية، وهي تواجد الشباب بصورة كبيرة على الأنترنيت، وهم طاقة يمكن استغلالها بصورة جيدة، ليشكلوا حائط صد ضد كل محاولات التشتيت والتفرقة بعيداً عن قضايا الأمة الحقيقة والمصيرية.


[1]- نشر هذا المقال في مجلة ذوات الصادرة عن مؤسسة مؤمنون بلا حدود، عدد 13