الإفتاء الإلكتروني: الخطاب الديني وإعادة المأسسة

فئة :  أبحاث محكمة

الإفتاء الإلكتروني: الخطاب الديني وإعادة المأسسة

الإفتاء الإلكتروني: الخطاب الديني وإعادة المأسسة(*)


الملخّـص:

يتناول البحث ظاهرة الإفتاء الإلكتروني في الإسلام المعاصر بوصفها واحدة من تعبيرات إسلام العولمة، ويضع الظاهرة في سياقاتها التاريخية والاقتصادية والتقنية ساعيًا إلى استقصاء مكنوناتها وتفهّم حقيقتها البنيوية والدلالية. فمواقع الإفتاء الإلكتروني التي تتنوّع في هويّتها بين فردية وجماعية، وبين رسمية وغير رسمية، تحوّلت إلى سوق دينية تستقطب جمهورًا واسعًا من جموع المسلمين وتقدّم جملة من الخدمات المتعدّدة التي تجمع التشريعي والطقسي والمعرفي والروحي. وقد استفادت مواقع الإفتاء الإلكتروني من موجات العولمة التي خلخلت أنماط الممارسات والأبنية والمفاهيم، فوسّعت مواقع الإفتاء الإلكتروني هذه في مجال اشتغالها وفعلها، واجتذبت قاعدة جماهيرية دينية من محاضن ثقافية مختلفة ومجالات متعدّدة، وغيّرت قنوات تواصلها التقليدية مع جموع المؤمنين، وأتاحت النفاذ الميسَّر إلى معروضها الإلكتروني وفق مراسم اتّصالية عامّة وموحَّدة بما جعلها سلطة دينية افتراضية ذات مكانة اعتبارية عالية.

إلّا أنّ مواقع الإفتاء الإلكتروني وإن جدّدت آليات خطابها الديني وقنواته، فقد ظلّت مشدودة إلى النسق الأصولي برمّته، فمصادر الفتيا في أغلبها تعود إلى مدوّنات فقهية معلومة، والتموقع المذهبي يُعاد إنتاجه وتسويقه ضمن المنوال والخلفيات والمبرّرات نفسها، والشرعية المقدّسة ظلّت مأتى السلطة والوجاهة الرمزية. إلى ذلك فمواقع الإفتاء الإلكتروني قد ولّدت واقعًا دينيًّا جديدًا، فالمفتي كائن إلكتروني مجهول، والأمّة الافتراضية شتات من جمهور ديني مسلم متباين الثقافة والمجال الجغرافي والهوية، والتديّن ينقلب من إنجازات ثقافية مختلفة إلى أنموذج أرثودكسي وقع تعميمه. وهذا يضع المؤسّسة الدينية وتحديدًا مؤسّسة الإفتاء في مأزق تشظّي "الأمّة" وانفلات رصيدها الرمزي وانفكاك روابطها العلائقية بالقدر الذي يثير تساؤلات عن آفاق المؤسّسة الدينية في ارتباط بتصاعد التوتّرات السياسية وبروز جماعات أصولية ذات توجّهات عنيفة. لذا فمواقع الإفتاء الإلكتروني تختزل صورة الإسلام المعاصر المؤسّسي وما تبنّاه من خطاب إلكتروني متعدّد الوسائط في سوق معولَمة لا مبدأ له غير إغواء البشر بالمعنى أو بظلال المعنى.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا


* نشرت هذه الدراسة في سلسلة الملفات البحثية "صناعة الفتوى"، إشراف وتنسيق، بسام الجمل وأنس الطريقي، قسم الدراسات الدينية، مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث، 2016