الإله فيما وراء اللغة

فئة :  ترجمات

الإله فيما وراء اللغة

الإله فيما وراء اللغة([1])


يعرض جيل دولوز في هذه المحاضرة لمسألة شائكة، تتعلق بالحوار الذي دار بين اسبينوزا ورجال اللاهوت؛ ذلك الحوار الذي انتهى باضطهاده والتنكيل به. والواقع أن الحضارة العربية الإسلامية كانت قد عرفت هذا الحوار، الذي أثمر كتبا كثيرة ومواقف سياسية وتاريخية. بالطبع، نشير هنا إلى علم الكلام الذي خاض في الذات الإلهية ومن ثمة انبثاق مصطلحات وتيارات: المجسمة والمجسدة...إلخ. ونعرف ما كان من هذه المناظرات والدماء التي سالت بسببها، وموقف السلطة منها، أحيانا بالتبني، وأحيانا أخرى بالاضطهاد. نشير هنا إلى ما يعرف، بمحنة "خلق القرآن" خلال الحكم العباسي. هذا الحوار طال أيضا المجتمعات الغربية.

وقد كان موضوع هذا الحوار العتيق هو الذات الإلهية وصفاته، أو بالأحرى كيف يجب علينا أن نفهم أو نتكلم في شأن الذات الإلهية. كان اسبينوزا يحاول أن يبين لعلماء اللاهوت أن هذا اللغط الذي رافق هذا الحوار، واللبس الذي صاحب الحديث عن الإله عندهم، إنما يعود إلى سوء فهم مجال اللغة، وما يرتبط به من الوصف. هل نستطيع الحديث عن الإله وبأية لغة؟ هل نستطيع ذلك حتى لو استعملنا لغة سالبة أو لاهوتا سالبا؟ ذلك ما نجد الجواب عنه في هذه المحاضرة للفيلسوف الفرنسي جيل دولوز Gilles Deleuze عن اسبينوزا Spinoza وحواره مع رجال اللاهوت. وقد ترجمناها هنا.

للاطلاع على الملف كاملا المرجو  الضغط هنا


[1]- دولوز جيل: اللاهوت السلبي - الإله فيما وراء اللغة" محاضرة ملقاة في 27/01/1981 La Théologie négative: Dieu excédant le langage. محاضرة ضمن سلسلة من المحاضرات ألقاها جيل دولوز حول اسبينوزا.