البطولة والبطولة المضادة في تغريبة بني هلال: "وكأنك يا بوزيد ما غزيت"

فئة :  أبحاث عامة

البطولة والبطولة المضادة في تغريبة بني هلال: "وكأنك يا بوزيد ما غزيت"

البطولة والبطولة المضادة في تغريبة بني هلال

"وكأنك يا بوزيد ما غزيت"


ملخص:

تبقى السيرة الهلالية واحدة من السير الشعبية في الموروث العربي التي تؤثل لجماعة أعرابية صالت وجالت في بلاد العرب شرقا وغربا بحثا عن الاستقرار والعيش الهانئ، غير أن قيما لم تكن معهودة في عرف بني هلال تسربت إليهم من خلال تيمة الفتنة التي لعبت دورها في كسر شوكتهم، وإنهاء ما حققوه من انتصارات في بلاد المغرب. لكن السؤال الذي يبقى مصاحبا للسيرة، هو:

هل فعلا أن وازع القحط والجفاف هو الذي حرك بني هلال نحو بلاد المغرب؟ أم أن ثمة أسبابا أخرى- سياسية ودينية- لم تفصح عنها السيرة كانت هي المحرك الفعلي لبني هلال إلى بلاد المغرب؟ سيما وأن العهد التاريخي الذي عاشوا فيه هو عهد صراع أيديولوجي بامتياز بين بني العباس في بغداد والفاطميين في مصر.

عموما تبقى السيرة الهلالية واحدة من السير التاريخية العربية التي دونت أكبر هجرة عربية في التاريخ العربي، انطلق فيها بنو هلال وبنو سليم من بلاد المشرق متجهين إلى بلاد المغرب، وتضمنت السيرة أحداثا صيغت بلغة شعبية قريبة إلى عامة الناس حتى يتمكن الجميع من التقاط ما ورد فيها ويتفاعلون مع أحداثها التي أسهم في تحريكها شخصيات رئيسة أبرزها أبو زيد الهلالي والأمير حسن بن سرحان؛ وكان للشعر حضور بارز في هذه الأحداث، حيث قدم الراوي أشعارا تعبر عن مواقف مختلفة؛ منها ما هو حماسي ومنها ما هو وجداني عبر مراحل السيرة الثلاث؛ أي مرحلة الريادة ومرحلة المسير ومرحلة الأيتام، وهي مراحل شكلت وثيقة تاريخية تستجلي الماضي في صورة الحاضر قصد الامتداد في المستقبل.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو  الضغط هنا