الدّين والعنف و"الحروب المقدّسة"

فئة :  ترجمات

الدّين والعنف و"الحروب المقدّسة"

الدّين والعنف و"الحروب المقدّسة"([1])


الملخّص:

يتناول الكاتب تأثير الأديان في الصراعات القائمة في العالم. وقد ركّز كونغ في تحليله على الأديان التوحيدية؛ أي اليهودية والمسيحية والإسلام التي اتُهمت حديثا بدعمها اللجوء إلى العنف. ويتطرق هذا المقال إلى هذه المسألة، انطلاقا من مفهوم "الحرب المقدّسة" في الأديان الثلاثة، ليقرّ في نهاية مقاله بضرورة تأسيس براغماتية محبّة السلام؛ فحروب القرن الحادي والعشرين لا تعدّ منصفة ولا مقدّسة ولا خالصة لوجه الله (clean نقية)، مؤكّدا أنّ المسالمة المطلقة مستحيلة في السياسة، ولا يمكن اتّخاذها مبدأ سياسيا.

للاطلاع على الملف كاملا المرجو  الضغط هنا


[1] صدر البحث في "المجلة الدولية للصليب الأحمر International Review of the Red Cross، المجلد السابع والثمانين، العدد الثامن والخمسون بعد المئة الثامنة، (جوان 2005)، من ص 253 إلى ص 268 (المترجم).

* نشير بالعلامة (*) إلى كتاب المؤلف حول الإسلام (Der Islam. Geschichte, Gegenwart, Zukunft, Piper Verlag GmbH, München 2004)، لا سيما الصفحات الممتدة من ص 688 إلى ص 719. وكتابه "اليهودية" لندن، 1992، وكتابه "المسيحية: جوهرها وتاريخها"، لندن، 1995. والكتاب يمثّل جزءا من ثلاثية خصصها هانس كونغ للأديان التوحيدية.