الشريعة والعصر بين التقليد والتجديد

فئة :  أبحاث محكمة

الشريعة والعصر بين التقليد والتجديد

الشريعة والعصر

بين التقليد والتجديد([1])


ملخص:

سيكون تناولنا لهذا الموضوع من باب إبراز المسافة الموجودة بين الفهم والتأويل، وبين الاجتهاد والتجديد، ومن ثَمَّ بين الفهم الأصولي للتراث والإدراك الساعي إلى التجديد الذي يروم نبذ التقليد، والانعتاق من الجمود الذي عرفته الحضارة العربية الإسلامية مع مستهلّ القرن الخامس للهجرة.

وسيكون مركز اهتمامنا، في هذه الورقة، ما تركه لنا علّال الفاسي من متن فكري وفقهي، باعتباره أحد العلماء المجدّدين من داخل السلفيّة، وأحد المنظرين للدولة الوطنية في المغرب بعد خروج الاستعمار، الذي استطاع ملاءمة إيديولوجيته السلفية مع إيديولوجيته الوطنية، مستحضرين فهم وتأويل أحد رواد الأصولية المحافظة، أحمد الريسوني، ليس من أجل المقارنة؛ بل لنبرز الخطّ المنحني الذي عرفته السلفيّة، منذ الأفغاني، وعبده، مروراً برشيد رضا، وحسن البنا، والمودودي، وسيّد قطب، وابن باديس، وابن عاشور... إلخ، وصولاً إلى ما يسمّى الأصوليّة المحافظة اليوم وتياراتها الدعويّة أو الجهادية.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو  الضغط هنا


[1] - نشر في إطار مشروع بحثي تحت عنوان "مفهوم تطبيق الشريعة في فكر دعاة الإسلام السياسي مقاربة نقديّة"، تقديم أنس الطريقي، مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث.