العنف والأديان التوحيديَّة

فئة :  ترجمات

العنف والأديان التوحيديَّة

العنف والأديان التوحيديَّة([1])([2])


ملخص:

إنَّ انتشار العنف أمر لافت للانتباه، حتّى إنَّه قد يحقّ لنا أن نصف العصر الحاضر مع عالم الاجتماع الألماني ولفغانغ سوفسكي (wolfgang sofsky) بأنَّه عصر الخوف؛ فَمِنَ الإرهاب العالميّ إلى الإبادة الجماعيَّة اللّذين وَصَمَا العشريَّة الأخيرة، وصولاً إلى الأوبئة التي أبادت أُمَماً وأجيالاً بِأكْمَلِهَا، أو اكتساح المجاعات لبعض القارَّات، التي يرعاها فساد الأنظمة السياسيَّة، أو تهاون المسؤولين مروراً بالإهانات التي تسلّطها مختلف أشكال التحرُّش الجنسي، دون أن ننسى الدَّمار الذي يلحق البيئة. إنَّ القائمة طويلة ومؤثرة، تقطع الأنفاس. أضف إلى ذلك الحروب التي ليس النزاع في العراق (مارس 2003) سوى تمثيلها المقلق الأخير. وعلى كون الإنسان ضحيَّة هذه الفظاعات، بل إنَّه يبدو على درجة من العدوانيَّة كافية لجعله يبرّرها، ويجد الدوافع العقليَّة لمتابعة هذا السباق الجامح...

للاطلاع على الملف كاملا المرجو  الضغط هنا


[1]- النصّ الأصليّ:

Paul valadier, violence et monothéismes, revue études, juin 2006, p-p 755-764.

[2]- نشرت في الملف البحثي "التوحيـد بين الأصل الإسلامي والتأويل الجهادي: الأعلام والنُّصوص" بتاريخ 22 فبراير 2018، مؤسسة مؤمنون بلا حدود، إشراف بسام الجمل، تقديم أنس الطريقي.