الفكر السلفي السُّنّي وأزمة الثقافة الروائيّة رؤية نقديّة لخدمات السُّنّة للقرآن

فئة :  أبحاث محكمة

الفكر السلفي السُّنّي وأزمة الثقافة الروائيّة رؤية نقديّة لخدمات السُّنّة للقرآن

 الفكر السلفي السُّنّي وأزمة الثقافة الروائيّة

رؤية نقديّة لخدمات السُّنّة للقرآن([1])


ملخص:

مثّلت السنّة النبوية إطاراً ثانياً يحتوي برواياته كلّ المنظومة الدّينية الإسلامية، فتجاوزت وظيفتها قضية البيان والتفسير، لتصير قاضية على القرآن نفسه، حيث لا يمكن أنْ يُفهم إلا داخل سياجاتها.

لم يكتف المنظِّرون للوحي الثاني بصياغة الدين وفق السّقف المعرفي للسّلف؛ بل كرّسوا، عبر ما سمّي علاقة السنّة بالقرآن الكريم، أمراً خطيراً، حين أصّلوا لفكرة استقلالية السنّة النّبوية بالتّشريع، فسمحوا، من خلال تنظيراتهم، لكلّ صاحب أدلوجة دينية، أو موقف سياسي، بأنْ يُخضع النصّ القرآني لتوجّهاته السّياسية والفكرية، وبدل أنْ نقرأ القرآن الكريم، من خلال بنيته الداخلية، بمنهجٍ يجنّبنا الاعتباطية والتّجزيء، صار كلّ فريق يناضل من خلال منظومته الروائية، ويثبت أحقّيته على الطّرف الآخر في الفهم والتأويل والموقف الديني والسّياسي.

إنّ ما يهدف إليه البحث -كما سنرى من خلال كلّ مَحاوره- إثبات محورية الرّواية في الثقافة الدينية، وأنّ النص القرآني ليس نصّاً مؤسِّساً في ثقافتنا، كما يريد أنْ يوهمنا بعضهم، وهذا استدعى منّا أنْ نختار طريقاً بحثياً نُخضع فيه التنظير الفكري لمجال التطبيق، فنثير التّساؤل من جديد: هل، حقّاً، نحن أمام وحيَيْن؟ ولماذا لم يذكر القرآن الكريم مسألة السنة النبوية، أو الأحاديث؟ كيف استطاع المنظرون لمسألة الوحي الالتفاف على النصّ القرآني لإثبات فكرة مسبقة؟ هل ما سُمّي خدمات السنّة النبوية للقرآن الكريم أمر قد جاوز منطق النقد؟ وما مدى مصداقية هذا العلم من خلال ما يثيره من قواعد وضوابط؟

كلّ هذه الأسئلة يتفرّع منها البحث؛ ليحاول أنْ يضع الباحث أمام فرضيات يمكن أنْ يتتبّعها، ويتأكّد من صدقها، أو بطلانها، على حدٍّ سواء. فهدف البحث ليس إصدار معارف يقينية، بقدْر ما هو محاولة لتحرير الفكر من النّسق المغلق؛ الذي تفرضه بعض العلوم، لاسيما علوم الحديث. وللوصول إلى غايتنا، فإنّنا سلكنا منهجاً تحليلياً وتركيبياً يعتمد التّفكيك والنّقد، للتنبيه على ما نراه قصوراً في المنهج، وضعفاً في البناء النظري. وستكون مقاربتنا للموضوع من خلال المحاور الكبرى الآتية:

1- نحو مشروع النّقد الثّقافي.

2- خدمات السُّنَّة للقرآن: دراسة نقدية.

3- علم مصطلح الحديث وتكريس الأزمة.

4- كذبات إبراهيم وأزمة الرواية الحديثية.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو  الضغط هنا


[1]- نشر ضمن مشروع "تجديد الفكر الإسلامي مقاربة نقدية (1) محاولات تجديد الفكر الإسلامي مقاربة نقدية"، تقديم بسام الجمل، مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث، أكتوبر 2014