المدينة كإطار مرجعي: ما وراء ثنائية الفكر الاستشراقي

فئة :  ترجمات

المدينة كإطار مرجعي: ما وراء ثنائية الفكر الاستشراقي

المدينة كإطار مرجعي: ما وراء ثنائية الفكر الاستشراقي([1])


الملخّص:

حظيت المدينة في العالم الإسلامي باهتمام كبير من قبل الباحثين الغربيين، إذ أنجزت دراسات استشراقية مفصلة حول مجموعة من المدن في العالم الإسلامي منذ بداية القرن العشرين، مثل دراسة جورج مارسي Georges Marçais حول تونس والقيروان، ودراسة روجي لوترنو Roger Tourneau Le حول فاس. وقد ركّزت هذه الدراسات على البنية المادية للمدينة الإسلامية، حيث مكّنت من صياغة نماذج تنظيمية للمجال الحضري، تم تعميمها على كافة مناطق العالم الإسلامي دون الأخذ بعين الاعتبار اختلافاتها الجغرافية والثقافية والاجتماعية. غير أنّه انطلاقا من السبعينيات من القرن العشرين، خضعت هذه الدراسات الاستشراقية للنقد والمراجعة، إذ ظهرت مجموعة من الأبحاث الجديدة حول المدينة الإسلامية، عملت على تفكيك المفاهيم الاستشراقية وصورها النمطية. وفي هذا الإطار، برزت الدراسات اليابانية، مثل كتاب» الدراسات الحضرية الإسلامية «الذي أشرف على إنجازه الباحثان: ماساشي هانيدا Masashi Hanedaوتوري ميورا Toru Miura. يبين هذا الكتاب، من خلال مقارنة الدراسات الحضرية في كل منطقة من مناطق العالم الإسلامي، الغموض الذي رسخته الدراسات الاستشراقية حول المدينة الإسلامية بفعل تعميمها المفرط، واعتمادها على مقارنات عشوائية بين المدينتين الأوروبية والإسلامية. كما يبرز هذا الكتاب أنّ دراسة المدينة الإسلامية من منظور جديد كفيل بكشف الكثير من النقاط الغامضة في المدينة اليابانية الخاضعة بدورها لهيمنة النموذج الأوربي، إذ سيمكّنها ذلك من الاعتماد على مؤشرات متعدّدة للمقارنة، وبالتالي التخلّص من نموذج التعارضات الثنائية.

للاطلاع على الملف كاملا المرجو  الضغط هنا


[1] النصّ الأصلي:

Toru Miura, «The City as a Frame of Reference: Beyond the Dichotomy of the Orientalist Idea», in: Science sociale et phénomènes urbains dans le monde arabe, sous la direction de: Mohamed Naciri et André Raymond, Fondation du roi Abdul-Aziz Al Saoud pour les études islamiques et les sciences humaines, Casablanca, p.43-57.


مقالات ذات صلة

المزيد