المقاربة السوسيولوجية للموت انتحاراً

فئة :  أبحاث عامة

المقاربة السوسيولوجية للموت انتحاراً

 المقاربة السوسيولوجية للموت انتحاراً([1])


ملخص:

أصبحت قضايا الموت، مع ما يصاحبها من "تطبيع يومي وتعايش" قد يبدو لا مباليا، تسائل المجتمعات الحالية بإلحاح خاصة مع ما يطلق عليه "صناعة الموت"، والتي تخصّ بشكل عام الفعل الإرهابي، ومنه على أوجه أخص الحامل مبدئيا أو تصريحا لوازع ديني معين بمرجعية متطرفة.

لكن الغريب، أن استحضار البعد التاريخاني المجتمعي يكشف عن "صناعة موت" قديمة- متجددة تبدو موضوع تغييب، وهي تلك المرتبطة بتعنيف النساء بكل الأشكال. عنف لا يحصد فقط مسارات الحياة، بل أيضا يحصد الأرواح. تعيش المجتمعات "صناعة موت" في تطبيع منظم ومهيكل اجتماعيا، حيث يصعب مثلا أن نعرف "كيف يعيش الإنسان(ة) العربي(ة) والمسلم(ة) هذا الصنف من الموت كفقد وغياب؟ وكيف يتمّ من خلاله الشعور بالنهاية الحتمية "في هذه الحالات"؟

ينصبّ اهتمامنا إذن، بالأخص على ما يطرحه الموت في حالة العنف الموجه للنساء كونهن نساء، ونعتمد وضعية واحدة، وهي الموت انتحارا عند النساء ضحايا الاغتصاب؛ أي ما معاني وما أبعاد "المجتمعي" في "صناعة" هذا النوع من الموت؟ وما موقع "الفردي" في حبك "حبل" هذا الموت؟

للاطلاع على البحث كاملا المرجو  الضغط هنا


[1]- نشر هذا البحث في مجلة ذوات الصادرة عن مؤسسة مؤمنون بلا حدود، عدد 43


مقالات ذات صلة

المزيد