i مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث - المقدس والسرديات الكبرى

المقدس والسرديات الكبرى

فئة :  ملفات بحثية

المقدس والسرديات الكبرى

ملخص:

..من تلك العلاقات التي عمدت الثقافة الفلسفية والفكرية إلى مقاربتها ومتابعتها، بل والتأسيس الدائم لها، علاقة المقدس مع السرديات الكبرى، من حيث منبع السردية الخاصة في ارتباطها مع اللحظات التدشينية الكبرى في التاريخ، والتي لا زمت عادة ميلاد الحضارات والتجارب التاريخية المتنوعة، وأيضًا سبر طبيعة تمثل للمقدس وكيف تم نقله وصناعته والترويج له، ضمن هذه الديباجة أو تلك، في توافق حينًا، وصراع أحيانًا، ما جلعنا نتقصد طرح إشكالية العلاقة بينهما، وكيف تطورت؟ وأهم التناولات الفلسفية والتحليلية لها.

حيث شرع الباحث معاذ بني عامر في اختبار صور السرد وأنماطه ضمن جدلية الكبير الأنطولوجي والصغير -أو ما يبدو كذلك- الأخلاقي، ومنه إلى النص المطلق الواقف فوق كل إمكانية سرد، أو العصي عن الاستخدام المبتذل ضمن أجناسيات الكتابة، ما يجعل من المقدس معطًى متجاوزًا حينًا، ومستخدمًا ضمن صراعات خاصة حينًا آخر، كما أورده الدكتور شراف شناف في حواره العميق جدًّا مع المفكر والناقد الجزائري الدكتور عبد الله العشي، فإلى الترجمة الداخلة في سياق الأفكار التأسيسية للموضوع، حيث تم التطرق إلى طبيعة الافتراق والتطور والمآل، للمقدس في قبال القداسات، في النص الذي ترجمه الكاتب الدكتور محمد جديدي.

ثم شرعنا في بناء فكرة الموضوع بتقدم لافت إلى الفلسفة الدينية بين تحدي القدسي واستجابة السرد في عمل جيد للكاتب زهير لخويلدي، فإلى سبر تشكلات المقدس واندفاعاته وتمظهراته بل وآفاقه ضمن عمل الباحثة كريمة بريكي، ثم ربطنا ذلك كله بالمقدس والأمل مع المفكر المصري الدكتور حسن حماد، حيث عالج ارتباطاته مع التجارب الحالمة التي عمدت إلى تبرير الألم في التاريخ، بصناعة (أو اتخاذ) مقدس مانح للأمل.

وعمدنا بعدها إلى اتخاذ بعض النماذج التطبيقية لتحليل تجليات المقدس كما عرضته السرديات الكبرى في بعض المدونات، منها قصة الطوفان وحمولاته التقديسية كما كتب الدكتور عامر عبد زيد الوائلي، إلى قراءة بارزة للكاتب غيضان السيد علي حول رواية نجيب محفوظ السماء السابعة، ومناهضة المقدس في بعض السرديات.

وأخيرًا؛ قراءتان عن طبيعة المقدس ومفهومه، وكيفيات اشتغاله، وتجلياته، واحدة للدكتور الحاج دواق في قراءة لكتاب روجيه كايوا عن الإنسان والمقدس، والثانية للدكتور حمدي بشير حيث عرض إشكالية المقدس والمدنس، كما وصفها الفيلسوف وعالم الأديان مرتشيا إلياد، وهما كتابان كلاسيكيان في هذا المضمار، ويعدان من المداخل التأسيسية في مقاربة موضوع المقدس والسرديات المختلفة.

للاطلاع على الملف كاملا، يرجى الضغط هنا