النمط الثقافي في العالم الإسلامي والغرب

فئة :  ترجمات

النمط الثقافي في العالم الإسلامي والغرب

النمط الثقافي في العالم الإسلامي والغرب(*)


ملخص:

يرى القارئ في الغرب أنَّ فهم مؤسَّسات العالم، الذي تسود فيه الثقافة الإسلاميَّة، ممكن، بصفة خاصَّة، بمقارنتها مع المؤسَّسات الغربيَّة المعاصرة لها، وبما تعلَّم أو اقتبس الغرب من المسلمين. إنَّ مقارنة من هذا النوع قد توحي بتقييم إمكانات كلٍّ من الثقافتين، كما توحي بتوجُّهات طويلة الأمد في كلتيهما، وهو ما قد يعيننا على فهم لماذا لم يتمّ اعتبار هذا الاحتمال أو ذاك في هذا الظرف أو ذاك. لكن في هذه المرحلة من البحث يصعب التفريق بين ما هو بيئي صرف وما هو التزام ثقافي صريح يندرج في مثل هذه المقارنات. وقد يكون الأمر أكثر صعوبة عندما نحاول فهم الالتزامات (التعهدات) الثقافيَّة التي ساهمت في وجود نمط مجتمعي في جماعات عرقيَّة معيَّنة: الطبقة المحليَّة الحاكمة، والأمم المتماسكة نسبياً مثل مصر، وكذلك الكتل اللغويَّة مثل الإيرانيين. الكثير من المقارنات، التي حاول الباحثون القيام بها، لم تجد بداً من افتراض أنَّ بالإمكان ترتيب هذه العناصر. ربَّما يكون الدور الأهمّ لهذه المقارنة التي نحاول إجراءها اقتراح فكرة بديلة لإكمال أو ربَّما تصحيح المقارنات المختلفة المتداولة، والتي غالباً ما تكون سطحيَّة وغير عادلة ولا ترضي إلا أصحابها بشكل أو بآخر..

للاطلاع على الملف كاملا المرجو  الضغط هنا


(*) Marshall G.S.Hodgson, Rethinking world history, Essays on Europe, Islam, and World History, Part II chap 8, Cambridge University Press, 1993, pp. 126-206.