الوظيفة السياسيّة للكذب الحديث

فئة :  ترجمات

الوظيفة السياسيّة للكذب الحديث

الوظيفة السياسيّة للكذب الحديث*


...لا جدال في أنّ الإنسان كذب على الدوام، كذب على نفسه وعلى الآخرين، كذب لمتعته الخاصة؛ متعة ممارسة تلك القدرة العجيبة على "أن يقول ما ليس موجوداً"، وعلى أن يخلق بكلامه عالماً هو وحده المسؤول عنه وصانعه. كذب الإنسان أيضاً للدفاع عن نفسه؛ فالكذب سلاح، إنّه السلاح المفضل لدى الحقير، والضعيف الذي يقوم، وهو يخدع عدوه، بإثبات ذاته والانتقام منه.

لكنّنا لن نقوم هنا بتحليل فينومينولوجي للكذب، ولا بدراسة المكانة التي يحتلها في بنية الكائن البشري: لو رمنا ذلك للزمنا كتابة مصنف بكامله. ما نود أن نخصه ببعض التأملات إنّما هو الكذب الحديث، وعلى نحو أضيق وأخص، الكذب السياسي في العصر الراهن. إذ بالرغم من الانتقادات التي سوف توجه إلينا، أو تلك التي نوجهها لأنفسنا، فإنّنا نظل مقتنعين بأنّ العصر الراهن، أو بعبارة أدق الأنظمة الكليانية totalitaires، قد جددت تجديداً قوياً في هذا المجال على نحو لم يسبق له وجود في العصر القديم.

للاطلاع على الملف كاملا المرجو  الضغط هنا


* Alexander Koyeré, "La fonction politique du mensonge moderne" in:

Revue Rue Descartes, 8/9, Albin Michel, 1993, pp. 179-192

Première publication: dans la revue Renaissance, Ecole libre des Hautes Etudes, sous le titre: "Réflexions sur le mensonge", New York, 1943, p. 95-111; puis republié dans le numéro du juin, 1945, de Contemporary Jewish Record, revue de l'American Jewish Commite, sous ce nouveau titre, reproduit dans ce numéro de la R. Rue Descartes: "The Political Function of Modern Lie"