تحديث الفكر الدينيّ في كتابات سيّد القمنيّ: المنظورات والرهانات

فئة :  أبحاث عامة

تحديث الفكر الدينيّ في كتابات سيّد القمنيّ:  المنظورات والرهانات

ملخّص:

يعالج البحث مشغل التجديد الدينيّ منهجًا ومعرفةً، منطلقات ومقاصد، لدى الباحث المصريّ "سيّد القمنيّ" من خلال مدوّنته البحثيّة في الظاهرة الدينيّة عامّة، والظاهرة الإسلاميّة خاصّة (راهنًا وموروثًا) وهي مقاربة اشتغلت على مباحث جمّة تجمع؛ الثقافيّ، والتاريخيّ، والتشريعيّ، والسياسيّ، وتسعى إلى إعمال آلة التفكيك والتأويل في أرثوذكسيات الديانات الإبراهيميّة، وما أسّسته من نظم اعتقاديّة وطقسيّة يضعها سيّد القمني موضع المساءلة بالعودة إلى منطلقاتها النصّيّة المقدّسة والمزعومة، مؤسّسًا رؤية جديدة لتاريخ هذه الأديان، تكشف مفاعيل الأيديولوجيّ في اختلاق الأصول والمبرّرات، وما حفّ بها من مؤثّرات اجتماعيّة واقتصاديّة هي من آثار "المأسسة الدينيّة" التي اصطنعت كونًا من المسلّمات عن النبوّة، والنصوص المقدّسة، والتشريعات، لا زالت تصونه، وتستثمره استثمارًا فعّالا في إدارة الجموع المؤمنة.

وليست الجدّة في مقاربة سيّد القمني مقصورة على ما آل إليه من نتائج، بالقدر الذي هي على صلة بأدوات البحث ومناويله؛ فقد تخلّص من ثقافة التسليم والتقديس، وعالج الظاهرة الدينيّة بمقارعة النصوص، وإعادة تركيبها وتعديلها، مستفيدًا ممّا قدّمته المناهج الحديثة في علوم المجتمع، والإناسة، والتاريخ، والدراسات المقارنة في الأديان، والأساطير، ويتأتّى هذا الوعي النظريّ والمعرفيّ لسيّد القمنيّ، من إكراهات الراهن الإسلاميّ الذي ينوء بأعباء الأسطوريّ، وهيمنة المؤسّسة الدينيّة على كلّ تفاصيل المعيش، بما يسهم في تأبيد البنى الاجتماعيّة والثقافيّة التقليديّة، التي تعيق تحديث هذه المجتمعات، وابتناء ثقافة العقل التي تسمح بالاستجابة لرهانات الحاضر، والاندراج في حركة التاريخ تشرّبًا وتفاعلًا. 

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا