حول "ملاءمة العقيدة للعقل": لايبنتز ضد بايل

فئة :  ترجمات

حول "ملاءمة العقيدة للعقل": لايبنتز ضد بايل

ملخص:

نقدم للقارئ العربي هذا النص لبول راتو (Paul Rateau)، وهو أستاذ الفلسفة الحديثة بالسوربون، ورئيس جمعية الدراسات اللايبنتزية باللغة الفرنسية، (https://leibnizsellf.org) وهو مختص في فلسفة غوتفريد ويلام لايبنتز.

الملاحظ أن النصوص المشار إليها في هذا المقال، مثل المعجم التاريخي والنقدي لبيار بايل (Pierre Bayle) والمقالة في ملاءمة العقيدة إلى العقل للايبنتز (Leibniz) غير منقولة إلى العربية. وقد قمنا بترجمة نص المقالة منذ مدة، غير أننا نرى أن مثل هذه النصوص تبقى غير ذات فائدة إن قدمت دون شرح وتعليق، ونعد القارئ العربي أننا سنقوم بنشر هذا العمل في أقرب الآجال.

حظي لايبنتز ببعض الاهتمام في الأوساط الأكاديمية العربية ونشرت بعض أعماله؛ نذكر منها:

● جورج طعمة: فلسفة لايبنتز مع ترجمة للمونادولوجيا ونصوص أخرى، دمشق، مكتبة الأطلس، الطبعة الأولى سنة، الطبعة الثانية سنة1955

● ألبير نصري نادر، المونادولوجيا أو مبادئ الفلسفة وبذيله المبادئ العقليّة للطبيعة والنعمة ترجمه إلى العربيّة. بيروت، اللجنة الوطنية لترجمة الروائع الإنسانيّة. 1956

● عبد الغفار مكاوي، المونادولوجيا والمبادئ العقليّة للطبيعة والفضل الإلهي. ترجمه وتقديم وتعليق، تقديم فؤاد زكريا، سلسلة النصوص الفلسفية، دار الثقافة للطباعة والنشر، القاهرة، 1974

● علي عبد المعطي محمد: لايبنتز، فيلسوف المونادة، دار المعرفة الجامعية، مصر، 1980

● أحمد فؤاد كامل، محاولات جديدة في ملكة الفهم البشري، ترجمه وتقديم وتعليق، كلية الآداب، دار الثقافة للطباعة والنشر، فاس - المغرب، 1983

  • الطاهر بن قيزة، مقالة في الميتافيزيقا، المنظمة العربية للترجمة، 2006

أما أعمال بيار بايل، فقد بقيت مجهولة تماما، ولم ينقل منا حسب علمنا أيّ نص إلى العربية! وقد ناقش الحبيب عز الدين تحت بإشراف جلال الدين سعيد المختص في فلسفة سبينوزا بالجامعة التونسية، أطروحة حول فلسفة بايل بعنوان: "الإيمان والعقل في فكر بيار بايل".

من فضائل نص بول راتو الذي نقدم ترجمته هاهنا، إبراز أهم معالم موقف بايل الإيماني ومعالم فلسفة لايبنتز العقلانية في دفاعها عن اتفاق العقل مع العقيدة. يظهر ذلك بصورة جلية في المقالة التمهيدية حول اتفاق العقيدة مع العقل التي كانت مقدمة لمؤلف لايبنتز الشهير (Théodicée)، والذي ترجمناه في تعريبنا لمقالة في الميتافيزيقا بـمقالات في عدل الله، والذي نترجمه في هذا النص لبول راتو بـالتيوديسيا؛ أي بنقل حرفي للكلمة اللاتينية التي استعملها لايبنتز، وهي أقرب إلى روح النص اللايبنتزي، والذي ليس له مقابل في الثقافة العربية.

للاطلاع على الملف كاملا المرجو  الضغط هنا