صناعة أخبار أسباب النزول

فئة :  أبحاث محكمة

صناعة أخبار أسباب النزول

صناعة أخبار أسباب النزول*


الملخّص:

يندرج تناول المؤلِّف لهذا المبحث بعد النظر في أخبار أسباب النزول من جهتيْ رُوَاتها ومتونها. ولمّا كان جلّ رواة الأخبار من غير الصحابة الكبار، فإنّ ذلك وفّر لنا دليلاً على أنّ مادّة علم أسباب النزول وُجِدَت في المراحل التي أعقبتْ مرحلة الدعوة المحمّديّة.

وأمكن القول: إنّ نسبة مهمّة من الأخبار صنعها الرواة، وركّبوها على نصّ المصحف، مستغلّين سمة التعميم الغالب على خطابٍ لم يحتفِ بتفاصيل الأحداث وجزئيّاتها. وفعلاً، أحوجتْ هذه الملاحظة إلى تحديد القرائن اللغويّة القرآنيّة لصناعة الأخبار (مثل السؤال والاستفتاء، والأمر والنهي، والتمثيل والصور المجازيّة...)، ثمّ عيّن المؤلّف أهمّ خصائص الأخبار المصنوعة من قبيل: النزعة إلى التعميم، وغياب المرجع، والإسقاط التاريخي، والتنافر بين منطوق الآية ودلالة الخبر، والحبكة القصصيّة.

وبناءً على ما سبق، استنتج بسّام الجمل أنّ قسماً من مروّيات أسباب النزول قد اختلقه المفسّرون، وعلماء القرآن القدامى، ثمّ أسندوا روايته إلى شخصيّات مرموقة في الضمير الإسلامي حتّى يوفّروا له أسباب قبوله، وذيوعه، وانتشاره. وتتأكّد خطورة هذا الاستنتاج، حينما يُستحضر ما ثبت من أنّ عدد الآيات التي لها أسباب نزول معروفة لا تتجاوز عُشر آيات المصحف.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا


* نضع بين يديْ القارئ الفصل الثالث من الباب الثاني من كتاب (أسباب النزول علماً من علوم القرآن) لبسّام الجمل، مؤسّسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث، والمركز الثقافي العربي، الدار البيضاء، الطبعة الثانية، 2013م.