فلسطين والفلسفة

فئة :  أبحاث عامة

فلسطين والفلسفة

الملخص:

تتناول هذه الدراسة مدى حضور فلسطين - كقضية راهنة وتراث له خصوصياته الثقافية والدينية واللغوية - في الفلسفة كخطاب ومواقف ومعرفة، والكشف عن مواقف الفلاسفة منها، سواء في معاناتها من جراء الاحتلال الإسرائيلي لها وما عرفته من جرائم بشعة في حق أبنائها الفلسطينيين، أو كمنطقة ساهمت بشكل مباشر منذ القدم في تواصل الحضارات وفي صناعة القيم وفي حوار الأديان السماوية، مما جعلها مرجعا للإلهام الديني وللتعايش، وهي كلها خصائص جعلتها تكون حاضرة في صلب تاريخ العلوم والمعارف بعامة وفي الفلسفة خصوصا، بما أنها أرض مرتّ عليها شعوب وقوميات مختلفة، جعلت منها ذاكرة للحضارات والشعوب المتديّنة.

يعد تعاطف بعض المفكرين والفلاسفة والفنانين العالميين مع القضية الفلسطينية في المنتصف الثاني من القرن العشرين مكسبا مهما لها، وصارت معيارا لمدى تقارب الشعوب فيما بينها حسب رؤية الفلاسفة، ومخبرا لمفهوم النضال وللقضايا العادلة، وهنا تكمن أهمية انفتاح الفلسفة على القضية الفلسطينية، بما أنها أرض تستمد منها القوة والانسجام والحقوق والمصالحة، متسائلين فيها، عن الصيغ والطرق التي تناول فيها الفلاسفة كل ما يتعلق بفلسطين من قوميات من عرب ويهود وديانات وصراعات.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو  الضغط هنا