في غزارة الكتابة الأنثروبولوجية: نحو قراءة استقصائيّة لميراث جاك بيرك المعرفيّ، وأهميّته في فهم الإنسان المغاربيّ

فئة :  أبحاث عامة

في غزارة الكتابة الأنثروبولوجية:  نحو قراءة استقصائيّة لميراث جاك بيرك المعرفيّ، وأهميّته في فهم الإنسان المغاربيّ

 في غزارة الكتابة الأنثروبولوجية:

نحو قراءة استقصائيّة لميراث جاك بيرك المعرفيّ، وأهميّته في فهم الإنسان المغاربيّ


الملخّص:

إنّ التّعرّف إلى المنطقة المغاربيّة في مسيرة بيرك الذّاتيّة والمعرفيّة يعدّ أمرًا مسلَّمًا به، لا غرو في ذلك؛ فالرّجل يعد شاهدًا مرجعيًّا، ومعلّمًا رئيسًا لكلّ من يود التّعرّف إلى التّشكيلات "القبليّة" المحليّة، الّتي امتلكت فضاء الشّمال الإفريقيّ من جهة، أو دراسة التّراث الإيديولوجيّ والفكريّ للفضاء المغاربيّ الّذي نشأ منذ مطلع المرحلة الكولونياليّة وبعد الاستقلال من جهة أخرى، فبيرك يعدّ مجددًا متميّزًا ومطّلعًا واسع المعارف في هذا المجال.

من هنا؛ فإنّ ورقتنا ستُعنى بهذين البعدين الأساسيّين؛ اللّذَين يمثّلان - في اعتقادنا - محطّتين محوريّتين من تراث ج. بيرك المتشعّب، متسائلين - في ذلك - بسؤالين رئيسَين: كيف يمكننا أن نستفيد - اليوم - من معرفة الرّجل الخاصّة بالتّشكيلات المجتمعيّة الّتي تكوّن منها المغرب الكبير؟ وكيف نقرأ ونقيّم شهادة بيرك عن ذلك التّراث الغزير المكوّن من الوثائق الأثنولوجيّة والجغرافيّة والموسوعيّة عامّة؟ نودّ أن نقارب هذا الموضوع بالطّريقة الاستقصائيّة النّصيّة؛ لأنّ إنتاج بيرك الواسع الثّراء يستحقّ منا بالفعل - حسب ما نعتقد - هذا النّوع من العمل، وذلك من أجل ضبط بوصلته وتحديد معالمه، لنقف - في البداية - عند مسار بيرك الذّاتيّ والعلميّ؛ فذلك سيفيدنا كثيرًا في بحثنا عن الأجوبة المطلوب التّوصّل إليها في هذه الورقة.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو  الضغط هنا