كانط والإسلام أو في حدود الكبرياء

فئة :  أبحاث محكمة

كانط والإسلام أو في حدود الكبرياء

ملخص:

على الرغم من أنّ كانط، على حدّ علمنا، لم يستعمل مصطلح "الإسلام" (Islam) إلاّ مرة واحدة، في نصٍّ ينتمي إلى الفترة قبل النقدية من مسيرته، وهو (ملاحظات حول الشعور بالجميل والجليل)، فإنّ إشاراته، وتعليقاته الفلسفية على العرب، وعلى أخلاقهم، وعلى ديانتهم، وعلى نبيّهم، مبثوثة في نصوص عديدة، من قبيل (محاولة في أمراض الرأس)، و(نقد العقل العملي)، وكتاب (الدين في حدود مجرّد العقل)، ومقالة عن نبرة فائقة أخذت حديثاً في الفلسفة، وميتافيزيقا الأخلاق (نظرية الفضيلة)، ونزاع الكلّيات، والأنثربولوجيا من وجهة نظر براغماتية، ودروس في الميتافيزيقا، ودروس في الإتيقا، وعدد من المواضع الأخرى.

ومن ثمّ، فإنّ الأمر لن يتعلّق هنا بعرض خصومي لموقف "نقدي"، أو "كولونيالي"، أو متعصّب (غربي، أوربي، حديث،...) من دار الإسلام، كما نحت بعض الدراسات الاستشراقية المعكوسة إلى ذلك، حيث يحرّكها هذا النوع من التساؤل: "كيف يمكن لتاريخ الفكر الألماني أن يبدو، بالنسبة إلى ملاحظ مسلم، وعلى نحو أكثر تخصيصاً، بالنسبة إلى ملاحظ ليس يهمّه سوى كيف أثّرت ثقافته وعقيدته في التقليد الفلسفي الألماني، وكيف تمّ تصويرها داخله، وكيف تفاعلت معه". ومن ثمّ، يكون الهدف مقابلة النزعة "المركزية الأوروبية" (eurocentric) المفترضة في نصوص كانط، بنوع من النزعة "المركزية الإسلامية" (islamocentric)، في نحوٍ من الثأر النقدي المشرّف...

 للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا