لماذا نحن بحاجة إلى إعادة تعريف جذري للعلمانية؟

فئة :  ترجمات

لماذا نحن بحاجة إلى إعادة تعريف جذري للعلمانية؟

 لماذا نحن بحاجة إلى إعادة تعريف جذري للعلمانية؟([1])


ملخص:

من المتفق عليه عموما، أن الديمقراطيات الحديثة يجب أن تكون "علمانية". وربما هذا الأمر يطرح مشكلا، إذ إن هذا المصطلح يتضمن نوعا من المركزية الإثنية؛ ولكن حتى في السياق الغربي ليس المصطلح شفافا. فحقّ بذلك أن نتساءل؛ ماذا يفيد هذا الأمر في الواقع؟ فغالبا ما نعتقد على الأقل بوجود ضربين من النماذج التي تشكّل نظام العلمانية، وكلاهما يفترض وجود ضرب من الانفصال بين الكنيسة والدولة؛ فلا يمكن للدولة أن ترتبط ارتباطا رسميا بالمعتقد الديني، اللّهم إلا على نحو رمزي كما هو الحال في إنجلترا أو الدول الإسكندنافية، بيد أن العلمانية تقتضي أكثر من ذلك، كما أن التعددية التي تطبع المجتمع تقتضي بدورها نوعا من الحياد، أو اتخاذ "مسافة أساسية" حسب تعبير راجيف بارجَفا (Rajeev Bhargava).

للاطلاع على الملف كاملا المرجو  الضغط هنا


[1] هذا المقال ترجمة عن الإنجليزية لنص ورد في كتاب مشترك موسوم بـ "قوة الدين في الفضاء العمومي":

- Charles Taylor, Why We Need a Radical Redefinition of Secularism, in: Judith Butler. Jürgen Habermas. Charles Taylor. Cornel West, The Power of Religion in the Public Sphere, Edited and introduced by Eduardo Mendieta and Jonathan Van Antwerpen Afterword by Craig Calhoun, Columbia University Press New York 2011 ,{pp 34-59}.