مسألة الاستشراق

فئة :  ترجمات

مسألة الاستشراق

مسألة الاستشراق([1]) 


ملخص:

كُتِب الكثير حول العلاقة بين الشرق والغرب، ولعلَّ جلَّ طروح الباحثين من الطرفين، اتّسمت بالتحيز الناتج عن الانتماء العرقي فالديني، ثم العرقي فالسياسي، فالاقتصادي ثم الثقافي. وكانت دراسة الراحل إدوارد سعيد أحد أكثر الأعمال إثارة للجدل في ذلك المجال. ومن يعيبون على سعيد اليوم من الضفتين، وهم كثر، طريقته الحانقة في التحليل والنقد يغفلون عن انتماء الرجل القومي، وهو أحد أكثر الجوانب تأثيراً في الصيغة التي أتت عليها دراسته المذكورة الاستشراق. فقد أقرَّ في طبعات متأخرة للكتاب بأنَّ عمله صُمّم على النحو الذي أتى عليه؛ لأنَّه عمل منحاز سياسياً، ويمتح من تجربة المنفى الأليمة التي أجبر رفقة الملايين من الفلسطينيين (وما زالوا) على تجرُّعها في الشتات.

وليس المقال الذي بين أيدينا سوى حلقة من الجدال الذي أثاره الاستشراق، ولعلَّ أعمال سعيد اللاحقة لا تربو عن كونها إيضاحات للأسس المنهجيَّة والمفاهيميَّة (العالم، والنص، والناقد)، وتحيينات معرفيَّة للعمل (تغطية الإسلام)، وتجاوز إنسي له (الثقافة والإمبرياليَّة والإنسيَّة والنقد الديمقراطي).

وما يزال عمل سعيد موضع تقييم معرفي ونظري ومنهجي، ويأتي التقييم المعرفي سجالياً في مُعظمه تحت عناوين مثل: «البحث السعيدي الزائف». ويُعتبر برنارد لويس الرائد الأول لهذا الصنف من النقد. وقد انبرى مؤخراً لنصرة جهوده باحثون إسرائيليون شباب، ويمينيون أمريكيون، وأكاديميون بريطانيون، وأمريكيون من أصول آسيويَّة.

للاطلاع على الملف كاملا المرجو  الضغط هنا


[1]- مصدر المقال:

ـ Lewis, bernard. «The Question of Orientalism.» the New York Review of Books. June 24, 1982.