مفهوم التَّوحيد وإبدالاته في خطاب الإسلام السياسيّ

فئة :  أبحاث محكمة

مفهوم التَّوحيد وإبدالاته في خطاب الإسلام السياسيّ

 مفهوم التَّوحيد وإبدالاته في خطاب الإسلام السياسيّ([1])


ملخَّص:

للإسلام السّياسيّ على تنوُّع تشكيلاته جهاز إيديولوجيّ تتشابك مفاهيمه بما يمنح خطابه سحراً رمزيَّاً وجاذبيَّة عمليَّة تؤّهله ليكون فاعلاً سياسيَّاً في المشهد الوطنيّ والمسرح العالميّ. وما كان لإيديولوجيا الإسلام السياسيّ أن تمتّن وجودها وتضمن لخطابها التداول المجتمعيّ المرجوّ لولا قدرتها على اختراع مفهوم التوحيد من جديد واصطناع دلالات طارئة تلبّي انتظاراتها السياسيَّة وتتكيَّف مع السياقات المتحوّلة. فقد استثمر الإسلام السياسيّ قداسة التوحيد وأصالته في ضمائر المؤمنين وتاريخهم ليفعّله في الحقل السياسيّ ويجني منه مغانم جمَّة ليس أقلّها الشرعيَّة والمقبوليَّة الاجتماعيَّة.

لذا عملنا في هذا البحث على رصد تجلّيات مفهوم التوحيد في خطابات الإسلام السياسيّ، على تنوُّعه، بالتحليل والتفكيك والنقد، وخاصَّة ما اتّصل بمفهومي الحاكميَّة والولاء والبراء، فالإسلام السياسيّ قد أعاد إنتاج المفهومين وقام بتفعيلهما في التأويل والممارسة بما ولّد رؤية انتقائيَّة حمَّلت نظريَّة التوحيد أعباء سياسيَّة هائلة مكّنتها من تحصيل مغانم رمزيَّة وعمليَّة، بالقدر الذي أفسح المجال لإيديولوجيا العنف والإقصاء لتسم المجالات المحلّيَّة والعالميَّة. وهو ما يكشف مكر الاستقراء ومغالطات التشغيل التي سحرت جمهور المؤمنين، وولّدت تأويليَّة دينيَّة مجحفة تزجُّ بالرُّوحيّ الإيمانيّ في صراعات المسرح السياسيّ ورهاناته.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو  الضغط هنا


[1] نشر في الملف البحثي " التوحيـد بين الأصل الإسلامي والتأويل الجهادي: الأعلام والنُّصوص" بتاريخ 22 فبراير 2018 ، مؤسسة مؤمنون بلا حدود، إشراف بسام الجمل، تقديم أنس الطريقي


مقالات ذات صلة

المزيد