مكانة الإلهة في أساطير وادي الرافدين

فئة :  أبحاث محكمة

مكانة الإلهة في أساطير وادي الرافدين

مكانة الإلهة في أساطير وادي الرافدين([1])


الملخّص:

بعد تحديد المعنى الاصطلاحيّ للأسطورة، قياسًا إلى الخرافة، تشرح الباحثة الدور الأساسيّ الذي لعبته الأساطير في نقل التراث الثقافي لحضارة بلاد وادي الرّافدين، باعتبارها أولى الحضارات المؤسّسة للأنماط الحضاريّة الإنسانيّة الرّاهنة. وفي سياق اهتمامها ببيان مركزيّة الأنثى في تلك الحضارة القديمة، قبل أن تتوارى تلك المركزيّة بعد الانقلاب الذكوريّ الحاصل في تاريخها لاحقًا، تدرّجت الباحثة من شرح الدور المعرفيّ الذي لعبته الأسطورة في تشكيل القاعدة الدينيّة، التي عبّرت عن مستويات الكون الثقافيّ لتلك الفترة ووجّهته، إلى كشف تلك المكانة التي احتلّتها المرأة في الأصناف الثلاثة الكبرى للأسطورة التي كانت موجودة حينها؛ أي في أساطير خلق الآلهة (ثيوغونيا)، وأساطير خلق الكون (كوزموغونيا)، وأساطير خلق الإنسان (أنثربوغونيا).

فالأولى؛ تصوّر ولادة الآلهة من تناسل الآلهة الذكر والآلهة الأنثى على صورة تناسل البشر؛ فمنها أسطورة "إنلييل" (الإله المذكّر)، و"ننليل" (الإله المؤنّث)، في الثيوغونيا الإنليليّة، وشبيهها ما ورد في الثيوغونيا الإنكيّة.

وسواء كانت الآلهة "مامي" عند الأكديّين، أو "ماخ" عند السومريّين؛ فإنّ الإله المصدر الأوّل لخلق الكون هو إله أمّ أنثى تحرّكت فيه إرادة الخلق، وتصارعت الحركة السكون، لينتج عنهما الكون. هذا ما ترويه أساطير الصنف الثاني حول خلق الكون (الكوزموغوينا) عند السومريّين والبابليّين.

فأمّا الأنثروبوغونيا، فهي تكمل سلسلة الخلق، بخلق الإنسان من هذا المصدر الأوّل الإله الأنثى، كما في الأنثربوغونيا الطينيّة المائيّة.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا


1 يمثّل هذا العمل المبحث الثاني من الفصل الأوّل، من كتاب: ميّادة الكيّالي، المرأة والألوهة المؤنّثة، منشورات مؤسّسة "مؤمنون بلا حدود" للدراسات والأبحاث.