من وجوه مقاومة التصوّف للتطرّف

فئة :  أبحاث محكمة

من وجوه مقاومة التصوّف للتطرّف

من وجوه مقاومة التصوّف للتطرّف([1])


ملخّص:

من أعظم الآفات التي حاقت بالمجتمعات وحارت البريّة فيها آفة التطرّف، ومازال الناس يلتمسون الحلول للقضاء عليها أو الحدّ من مخاطرها على الأقل؛ فقد نجم عنها فساد في الأرض عريض تجلّى في انتشار نزعات العنف وشيوع ويلات الإرهاب المعولم الذي ينذر بوخيم العواقب على الإنسانيّة بأسرها. ولذلك تداعى أولو الرأي إلى التماس الوسائل الكفيلة بمكافحته، وأجمعوا على أنَّها لا يمكن أن تقتصر على الحلول الأمنيّة، بل لا بدَّ أن تكون واسعة النطاق متّسعة المدى، تشمل الجوانب الاقتصاديّة والاجتماعيّة والتعليميّة والدينيّة والثقافيّة على وجه العموم، وفي هذا السياق يندرج بحثنا في الدور الذي يمكن أن ينهض به التصوّف في مقاومة ظواهر الغلوّ والتطرّف، وهو ينطلق من فرضيّة كبرى يسعى البحث إلى البرهنة عليها، وهي أنَّ في التصوّف فكراً وسلوكاً بأبعاده الإنسانيَّة والأخلاقيَّة والروحيَّة ما يقي من أدواء الغلو والتطرّف والعنف والإرهاب. وسيكون معتمدنا نماذج من التراث الصوّفي النظري والعملي في مقاربة عمادها تحليل الخطاب الصوفي وتأويله.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو  الضغط هنا


[1]- نشر هذا البحث ضمن كتاب "التصوف والعنف"، تنسيق صابر سويسي.