مواضع الاتّفاق بين الغزالي وابن رشد

فئة :  أبحاث عامة

مواضع الاتّفاق بين الغزالي وابن رشد

الملخّص:

ينطلق العمل من وضع فرضيّة، سبق وأن اشتغلت عليها بعض الدّراسات الرّشديّة المعاصرة، كوْن أن هناك بعض التّقاطعات المطلبيّة بين متنين فلسفيَّين، نُعتا - في أغلب الأحيان - بالمتناقضَين والمتضادَّين، هما؛ المتن الغزالي "العرفانيّ"، والمتن الرّشديّ "البرهانيّ"، ولا يهدف العمل إلى تعميم هذه الفرضيّة، وذلك لكونها قاصرة عن السّيطرة على ثراء المدوّنتين، بقدر ما يريد أن يُنسّب مطلقيّة بعض الأحكام الّتي سطرتها أصناف من التّأويلات المؤدلجة، خاصّة، تلك الّتي تتوشّح ببريق الأبيستيمولوجيا، لئن كان العمل يتحوّط من التّأويلات ويحاذرها؛ فإنّه لا يستطيع - في بعض سياقاته - الانفكاك عنها، أو التّخلّص منها، خدمة لإثبات فرضيّته، لكن بشرط أن تكون مناسبة وموافقة لمعاني الأقاويل الفلسفيّة الّتي يؤكّدها كلّ من الغزالي أو ابن رشد.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو  الضغط هنا