i مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث - "ميشيل فوكو" وسُؤال السلطة: من الاختزال إلى التشظِّي؛ نحو فينومينولوجيا تأويلية للسّلطة وإضافة المفكَّر به في السياسة

"ميشيل فوكو" وسُؤال السلطة: من الاختزال إلى التشظِّي؛ نحو فينومينولوجيا تأويلية للسّلطة وإضافة المفكَّر به في السياسة

فئة :  أبحاث عامة

"ميشيل فوكو" وسُؤال السلطة: من الاختزال إلى التشظِّي؛ نحو فينومينولوجيا تأويلية للسّلطة وإضافة المفكَّر به في السياسة

 "ميشيل فوكو" وسُؤال السلطة:

من الاختزال إلى التشظِّي؛ نحو فينومينولوجيا تأويلية للسّلطة وإضافة المفكَّر به في السياسة


ملخص:

"إنّ فوكو هو أوّل من ابتكر المفهوم الجديد للسلطة...". (جيل دولوز Gilles Deleuze).

يُثبت هذا الختم الدولوزي على أنّ ميشيل فوكو Michel Foucault (1926 - 1984) يملك شهادةَ نظرةٍ مغايرةٍ للسلطة، والثّابت أنّ "فوكو" لا يسعى من اهتمامه بهذا المفهوم إلى بناء نظرية تجريدية متكاملة ونسقية، لأنّ سُؤال الماهية لديه: "ما السلطة؟" لا يدخل في قلب انشغالاته، بل إنّه يستعيض عنه بالتّساؤل عن الكيفية التي بها تنبجس السلطة إلى الوجود، فلا وجود لسلطة إلا وهي ممارسة. من هنا هدم "فوكو" مُسلّمة أنّ السلطة شيءٌ قابلٌ للتّملك، وأنّها ترتبط بالدولة والقوانين كما هو الحال مع المنزع الليبرالي أو المنظور الطبقي الماركسي.

وعليه فالمساءلة الفُوكَوِية للسلطة، جوهرها العمل على تحديدها؛ من خلال كشف آلياتها وآثارها وعلاقاتها داخل المجتمع، وهنا أصبح الحديث عن "مِيكرُو السلطة" الذي يجعلها حاضرة حتّى في أكثر الأشكال هامشيةً. إنّ السلطة بهذا المعنى لا تنضبط بما هو سياسي، بل تتجاوز حيّز السياسي وتخومه باستمرار.

تصبُو هذه الدراسة إلى اكتشاف المفهوم الموسّع للسلطة عند "فوكو"، وتحديد أهم ما أضافه منهجياً لمقاربة السلطة في علم السياسية، وأخيراً محاولة ضبط القراءة الفينومينولوجية الهيرمينوطيقية لظاهرة السلطة.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا