يوهان غوتليب فيخته (Johann Gottlieb Fichte)

فئة :  أعلام

يوهان غوتليب فيخته (Johann Gottlieb Fichte)

ولد الفيلسوف الألماني يوهان غوتليب فيخته في 19 ماي 1762 برامينو (Rammenau) من مقاطعة لاوزيتس (Lausitz) الألمانيّة في أسرة متواضعة دعته إلى أن يعمل في معمل للنسيج وراعيا للإوز والبقر في صغره وكان يواكب دروسا دينيّة. وكان ذكاؤه وفطنته سببا في تبنّيه من طرف البارون ميلتز الذي تعهّد بالتكفل بنفقات تعلّمه في معهد بفورت الشهير من سنة 1774 إلى حدود سنة 1780. ثمّ التحق بجامعة يينا (Jena) تحديدا في قسم اللاهوت ويتلقى دروسا في تاريخ الأديان وفقه اللغة. ومنها انتقل إلى جامعة لايبزيغ حيث استكمل دراسته سنة 1784 وعيّن أستاذا في اللاهوت إلاّ أنّه رفض هذا الدور فأوقفت عائلة البارون ميلتز دعمها وإنفاقها على دراسته، وهو ما اضطرّه إلى السفر نحو سويسرا ثمّ العودة مجدّدا إلى لايبزيغ لتدريس فلسفة كانط التي تأثّر بها سيّما وقد التقى بهذا الفيلسوف في كونيغزبرغ وزاد شغفه بفكره حتّى أنّ بحثه "نقد الوحي" الذي نشره سنة 1792 دون ذكر اسمه التبس على القرّاء فظنّوه لكانط وقد طبّق فيه أهمّ الأفكار الكانطيّة على فلسفة الدين. وكان ذلك سببا في شهرته وعودته إلى جامعة يينا (Jena) أستاذا للفلسفة سنة 1794. ولكنّ بعض كتاباته المنادية بحرية الفكر والصحافة خاصة فهمت على أنّ فيها مسّا بالنظام القائم ودعوة إلى الانقلاب عليه، وكان هذا سببا كافيا لفصله من الجامعة سنة 1799 وانتقاله إلى برلين حيث عيّن عميدا لجامعة برلين سنة 1810. "وفي تلك المرحلة على وجه التحديد طرأ تغيير عميق على فكر فيخته، فقد تحوّل عن نزعته العقلانيّة الحضوريّة المقترنة بيعقوبيّة سياسيّة إلى روحانيّة متعالية وتأليهيّة، وعلى الصعيد السياسي انضمّ إلى الرجعيّة المناوئة لفرنسا وللنزعة اليعقوبيّة، وأرسى أسس القوميّة الألمانيّة" (طرابيشي، 2006، ص 482).

من أهمّ مؤلّفاته نذكر: المبادىء الأساسية لنظرية العلم (1794)، أسس نظريـة الحـق الطبيعي (1796)، نظريـة الأخـلاق (1798)، أساس إيماننا في العناية الإلهية (1798)، الدولة التجارية المغلقة (1800)، خطابات إلى الأمة الألمانية (1804)..

توفّي فيخته ببرلين في 27 جانفي 1814.

انظر:

-    طرابيشي، جورج. (2006). معجم الفلاسفة. (ط.3). بيروت: دار الطليعة للطباعة والنشر.


مقالات ذات صلة

المزيد