التعددية الثقافية (Multiculturalism)

فئة :  مفاهيم

التعددية الثقافية (Multiculturalism)

التعددية الثقافية مصطلح يرتكز معناه على وجوب الاعتراف بالثقافات والهويات الدينية والقومية المختلفة، والاحتفاء بها بوصفها وسيلة ناجعة لتعزيز تماسك المجتمع. وهو مفهوم درج في الاستعمال حديثا إذ برز في الستينات بأمريكا الشماليّة واعتمدته كندا رسميّا منذ 1971 لمعالجة مطالب الأقلّيّة الكيبيكيّة ومجموعات الأقلّيّة الأخرى الأصيلة أو المنحدرة من حركة الهجرة وحظي أواسط التسعينات باهتمام كبير في فرنسا.

وقد تنوّعت تعريفاتها فهي تستخدم في الأنثروبولوجيا للدلالة على جماعات تختلف أنماط الحياة لدى كل منها اختلافاً شاسعاً عن غيرها. أمّا في العلوم السياسيةفتستعمل للتعبير عن جماعات لها فوارق أو خصوصيّات ملحوظة تعيش في مناطق جغرافية محددة وتشكل هذه الخصوصيّات قاعدة لقوتها السياسية. وفي علم الاجتماعتتمثّل التعددية الثقافيّة في رغبة بعض الجماعات في المحافظة على أوجه الشبه القائمة بين أفرادها لاعتقادهم أنّ الصفات والقيم والمعتقدات المشتركة تشكل مصدر شعور الأفراد بالفخر والثقة بالنفس والصحة العقلية والتماسك.. و"يجب ألاّ نخلط بين التعدّديّة الثقافيّة ومجرّد الاعتراف بوجود مجتمع متعدّد الثقافات. لقد وجدت، دائما، مجتمعات متعدّدة الثقافات، ويمكن، من وجهة نظر ما، أن نؤكّد عمليّا أنّ كلّ الدول- الأمم، سواء اعترفت بذلك أو لم تعترف، هي مجتمعات ذات تعدّد ثقافي، بفعل تنوّع المجموعات والسكّان المكوّنين لها.. إنّها مطالبة باعتراف سياسي رسمي بالتعدّد الثقافي وبمعاملة يوميّة عادلة لكلّ الجماعات الثقافيّة. وتتعارض التعدّديّة الثقافيّة.. مطلقا مع الاستيعابيّة التي تحصر التعبير عن الاختلافات الثقافيّة في الدائرة الخاصة فقط" (كوش، 2007، ص ص 184-185).

انظر:

·  كوش، د. (2007، مارس). مفهوم الثقافة في العلوم الاجتماعيّة. (منير السعيداني، مترجم). (ط.1). بيروت: المنظّمة العربيّة للترجمة.