الدراسات المستقبلية واستشراف المستقبل

فئة :  أبحاث محكمة

الدراسات المستقبلية واستشراف المستقبل

-تحديد المفهوم والدلالات

جاء في لسان العرب: "تشرف الشيء واستشرفه: وضع يده على حاجبه كالذي يستظل من الشمس حتى يبصره ويستبينه، ومنه قول ابن مطير:

فيا عجبا للناس يستشرفونني كأن لم يروا بعدي محبا ولا قبلي

وفي حديث أبي طلحة: أنه كان حسن الرمي، فكان إذا رمى استشرفه النبي صلى الله عليه وسلم لينظر مواقع نبله، أي يحقق نظره ويطلع عليه، والاستشراف أن تضع يدك على حاجبك وتنظر، وأصله من الشرف العلو." [1]

الاستشراف يتضمن التطلع والنظر وحديث النفس والتوقع. وهو أول ما نبدأ به، والتشوف هو الاستجلاء من خلال التطلع والنظر الشامل وفيه معنى الارتفاع بغية الإحاطة بالنظر. فالتشوف إذن قرين الاستشراف، وهو خطوة تالية له في الدراسات المستقبلية، يصل الدارس من خلاله إلى الاستجلاء بعد أن يكون قد تطلع وأمعن النظر، والرؤية هي ذروة عملية الدراسة المستقبلية وهي النظر بالعين والقلب، والنظر بالعين والعقل وإدراك المرئي بطرق عدة هي … الحاسة والتخيل والتفكر والعلم. [2]

"إذن فإن استشراف المستقبل هو اجتهاد علمي منظم يرمي إلى صوغ مجموعة من التنبؤات المشروطة، والتي تشمل المعالم الرئيسة لأوضاع مجتمع ما، أو مجموعة من المجتمعات، وعبر فترة مقبلة تمتد قليلا لأبعد من عشرين عاما، وتنطلق من بعض الافتراضات الخاصة حول الماضي والحاضر، ولاستكشاف أثر دخول عناصر مستقبلية على المجتمع. بهذا الشكل فإن استشراف المستقبل لا يستبعد أيضا إمكانية استكشاف نوعية وحجم التغيرات الأساسية الواجب حدوثها في مجتمع ما، حتى يتشكل مستقبله على نحو معين منشود. [3]

أما المستقبل فهو " الزمن الذي يأتي بعد الحاضر" [4]

وعلم المستقبل هو علم حديث يعتمد أحدث المعطيات الاقتصادية والعلوم المتطورة والتقنيات المتقدمة لتصور ما يكون عليه العالم بعد عقد وعقدين.

ويعتبر عالم الاجتماع الأمريكي جيلفيلان (s.gilfillain(أول باحث استخدم تعبير علم المستقبل science of the future في أطروحة تقدم بها إلى جامعة كولومبيا لنيل درجة الدكتوراه عام 1920 وكان قد استخدم في مقال له عام 1907 مصطلح mellontology وهي كلمة لاتينية تعني أحداث المستقبل... (كما) أطلقه عام 1943 عالم السياسة الألماني أوسيب فلختايم ossip felecchtheim الذي كان يدعو لتدريس المستقبليات منذ عام 1941، وكان يعني به إسقاط التاريخ على بعد زمني لاحق.. وقد انتقد العالم الهولندي فريد بولاك fred bolak هذا المصطلح على أساس أن المستقبل مجهول فكيف نرسي علما للمجهول. [5]

وأما المستقبلية فهي النظرية الموضوعية للدراسات المستقبلية، وأن علم المستقبليات هو التطبيق العملي في الحياة.

وتعرف المستقبلية بأنها علم "لم يخرج في بدايته عن كونه طريقا أو أسلوبا للتنبؤ وفق تصورات وخيالات الكتاب والعلماء غير أنه يعتمد الآن على مفهوم التحسب prospective أو استشراف صورة ممكنة للمستقبل، وبناء نظرة تركيبية كلية جامعة تستطيع أن ترشد هذا المستقبل وتوجهه، وتستطيع أن تكون منطلقا لسياسات اجتماعية مستمدة من ضرورات ذلك المستقبل. " [6]

ومن أوضح ما عرفت به المستقبلية في المجلة الأمريكية (المجتمع في عالم المستقبل) أنها "دراسات تستهدف تحديد وتحليل وتطوير كل التطورات المستقبلية في حياة البشر في العلم أجمع بطريقة عقلانية موضوعية" . [7]

ومن الضروري التمييز بين مصطلح علم المستقبل futurologi والمستقبلية futurism فالترجمة العربية للمصطلح الأول كثيرا ما تختلط بترجمة المصطلح الثاني، حيث تشير كلمة مستقبلية إلى حركة فنية ظهرت مع بيان مارينيتي ( المنيفستو المستقبلي ) وأصبحت في عام 1922 جزءا من أيديولوجيا إيطاليا الفاشية، وكان من أبرز معالم المستقبلية الإصرار على الدينامية وعبادة السرعة والآلة، ورفض المستقبل الحتمي، وتمجيد الروح القومية المتطرفة ونزعة الحرب، ولم تقتصر المستقبلية على الفن التشكيلي بل تعدته إلى الأدب والموسيقى، وكان لهذه النزعة أنصارها ودعاتها في بلدان غربية كثيرة [8] .

أما علم المستقبل فيعرفه أحمد زكي بدوي بقوله: "أما علم المستقبل فهو العلم الخاص بالتنبؤ بالأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في المستقبل. ويستند في دراستها على الاستقراء والاستنباط، بجمع الوقائع الفردية المتعددة ليستخلص منها المبادئ العامة التي تحكمها، ويخرج بعد ذلك بالصور التي سيكون عليها المجتمع في الأجيال القادمة. [9]

وحول جدل التسمية عقد إدوارد كورنيش في كتابه ((المستقبلية )) فصلا بعنوان: ((حقل يبحث عن تسمية)) يقول فيه: "لا يعرف المستقبليون ماذا سيطلقون على موضوعهم، بل حتى إنهم لم يتفقوا على ماهيته، وهل هو علم أم فن أم فلسفة أم شيء يختلف عن هذه الموضوعات. ومن الأسماء التي أطلقت على هذا الحقل الذي بات يتمتع حاليا بتداول كبير: بحث الأمور المستقبلية أو المستقبلات، ودراسة المستقبل، والريادة المستقبلية futaristics ، وعلم المستقبل- futurology– وليس ثمة من نقص في البدائل فهناك النذر أو التكهنات – prognostics– والاستقباليات futuribles– وتحليل المستقبلات… فإذا كانت دراسة المستقبل علما فربما يكون المقطع النهائي – ology– مناسبا، ولكن هل دراسة المستقبل هي علم فعلا ؟ وهل يجب أن يقتصر هذا الحقل على الباحثين، أو أنه يجب أن يشمل الممارسين والمبدعين أيضا." [10]

للاطلاع على البحث كاملاً اضغط هنا


[1] - ابن منظور، جمال الدين محمد بن مكرم بن منظور الإفريقي المصري: لسان العرب، ط 1، بيروت، دار صادر، 1997م،: لسان العرب، ج 9 ص 171

[2]- الدجاني أحمد صدقي: الدراسات المستقبلية وخصائص المنهج الإسلامي فصلية المستقبلية العدد 2 السنة 2001، المركز الإسلامي للدراسات المستقبلية بيروت لبنان، ص22

[3] - سعد الدين إبراهيم وآخرون: صور المستقبل العربي ، مركز دراسات الوحدة العربية بيروت لبنان الطبعة الأولى سنة 1982،ص 23

[4]- الفيروز آبادي: القاموس المحيط،دار العلم للملايين بيروت لبنان ط 1 سنة 1989 ص 153

[5]- عبد الحيوليد: مدخل إلى الدراسات المستقبلية في العلوم السياسية ، المركز العالمي للدراسات السياسية جامعة اليرموك الأردن، ص 14

[6] - النعيري محمد بن أحمد حسن : أسس دراسة المستقبل في المنظور الإسلامي، دار الفكر دمشق الطبعة الأولى 2009، ص 28- 29

[7]- الفيشاوي فوزي عبد القادر : المستقبلية رؤية علمية للزمن الآتي في مجلة ( دراسات مستقبلية)، مركز دراسات المستقبل جامعة أسيوط مصر، سنة 199،ص11

[8]- الشمعة خلدون: سوسيولوجيا المستقبل بين المستقبل والمستقبلية، مجلة الفكر العربي العدد 10 ، أبريل 1979 ،ص21

[9]- بدوي أحمد زكي: معجم مصطلحات العلوم الاجتماعية ، مكتبة لبنان بيروت 1977 ، ص171

[10] - كورنيش إدوارد: المستقبلية مقدمة في فن وبناء عالم الغد ، ترجمة: محمود فلاحة، دمشق سوريا : وزارة الثقافة سنة 1994 ، ص481