الدين والثورة

فئة :  أبحاث عامة

الدين والثورة

محاور الدراسة:

-من المجتمع الأهلي إلى الدولة

-من حكم الدولة

لتحكّم السوق-الثورة

-خاتمة

مقدمة الدراسة:

تغيرت سبل إدارة المجتمع في مصر كثيرا في القرنين الأخيرين؛ فبعد أن كانت المؤسسات الأهلية تلعب الدور الرئيس في الإدارة، شهد القرن التاسع عشر، ومعه النصف الأول من القرن العشرين، صعود الدولة التي وصلت لأوج قوتها في العهد الناصري، ثم بدأت في الانسحاب وسلمت المجتمع للسوق، بدءا من الثلث الأخير من القرن المنصرم، حتى ظهر تمكنه (شبه) الكامل في العقد السابق لاندلاع الثورة، ولم يكن الدين منعزلا عن تلك التحولات، إذ أثر تغير سبل الإدارة على مؤسساته وآليات انتشاره في المجتمع وخطاباته السائدة، فأثر ذلك في الثورة ثم تأثر بها، وهو ما ستتناوله هذه الورقة.

* إبراهيم الهضيبي

للإطلاع على البحث كاملا المرجو ضغط هنا