السودان: مسلمون ومسيحيون

فئة :  مقالات

السودان: مسلمون ومسيحيون

العلاقة بين الإسلام والمسيحية في تاريخ الدولة الحديثة في السودان، وما قبل ذلك، يكاد لا يُلحظ فيها طبيعة التعصب الديني؛ فخارطة الأديان في السودان ظلت تعيش حالة السلم الديني، لكن هذا لا يمنع من وجود ونمو بؤر التوتر هنا وهناك. وعلى الرغم من أن المسيحية تعتبر من أعرق الأديان التي استوطنت أرض السودان، حتى قيام أول دولة عربية إسلامية في السودان في القرن الرابع عشر الميلادي، إلا نسبة المسيحية ( إحصاءات غير رسمية) لا تتجاوز نسبة 15% من سكان السودان، قبل انفصال دولة جنوب السودان في نوفمبر 2011، وما بعد الانفصال تقدر إحصائيات غير رسمية أن نسبة المسيحية في السودان الآن 4% من إجمالي دولة السودان.

خارطة المسيحية في السودان الحديث

الاهتمام سيُركز هنا على فترة الحكم الاستعمار الإنجليزي المصري والدولة ما بعد الاستقلال؛ لأن هذه الفترة بدأ فيها تكوين الطوائف المسيحية المعاصرة من حيث محدداتها الأساسية؛ فمع نهاية الدولة المهدية، ودخول المستعمر إلى السودان، بدأت تظهر طائفة الأقباط السودانيين كمجموعة سكانية حضرية، فقد تم الاستعانة بهذه الطائفة من قبل المستعمر الإنجليزي في تسيير دواوين الدولة الإدارية المدنية، وبالذات في هيئة سكك حديد السودان، لما يحملونه من خبرات تعليمية، لذا كان من الطبيعي أن تستقر طائفة الأقباط في أهم المراكز الحضرية في السودان، وبالذات في المنطقة من الخرطوم جنوبا وحتى مدينة عطبره شمالاً، إلا أن التركيز الكبير للطائفة القبطية وكنائسها كان في مدن الخرطوم وأم درمان والخرطوم بحري، وقد استوطنوا في أعرق الأحياء السكنية، وبالذات في مدينة أم درمان. وهنالك من يرى أن الأقباط تواجدوا في السودان قبل الاستعمار الإنجليزي، في عهد الدولة التركية الممتد من 1821 - 1885، لكن سيطرة الدولة المهدية الجهادية على الحكم في السودان، أدى إلى خروج أعداد كبيرة منهم مع الحكم التركي.

إضافة إلى الطائفة القبطية، هنالك مسيحيو السودان إبان فترة الاستعمار، ونقصد بهم الذين تم إدخالهم المسيحية عن طريق الإرساليات التبشيرية التي نشطت في السودان في فترة الاستعمار، وبالذات في جنوب السودان، وجبال النوبة وجنوب النيل الازرق (المجموعات غير العربية)، الغالبية العظمى من مسيحي هذه الفترة تمثلهم الطبقة المثقفة والمتعلمة التي نالت تعليمها في مدارس الإرساليات التبشيرية. ويمكن أن نحدد الطوائف والمذاهب المسيحية في السودان قبل وبعد الانفصال في:

1. الكاثوليك : وتعتبر من أكبر الطوائف الكنسية في السودان.

2. كنائس البروتستانت، وتنقسم إلى الطوائف الآتية:

أ ـ الأسقفية.

ب ـ الإنجيلية.

ج ـ كنيسة المسيح السودانية.

د ـ كنيسة المسيح الداخلية.

هـ ـ إفريقيا الداخلية.

زـ اللوثرية الأسقفية.

وـ اللوثرية الإنجيلية.

3. كنائس الأرثوذكس: وتضم بالإضافة إلى الأقباط، الجاليات المهاجرة إلى السودان، واللاجئين الأثيوبيين والأرتريين، وتضم الكنيسة القبطية، والإثيوبية، والأرترية، والأرمنية، واليونانية، والروم الكاثوليك.

ومن المهم أن نذكر أن الطائفة المسيحية اليونانية والأرمنية، قد استقرت في السودان بصورة كبيرة في فترة الاستعمار الإنجليزي، وبالذات في مدينة الخرطوم، وقد عملت بالتجارة والأعمال، والآن المسيحيون الأرمن واليونانيون لم يعد لهم وجود، وخاصةً ما بعد قرارات التأميم التي صدرت في العام 1969-1970 تحت المد اليساري للسلطة الحاكمة في ذلك الوقت.

خارطة الإسلام في السودان

قد يعتقد بعضهم أنه من العبث تحديد فئات الإسلام في السودان على أنه تحصيل حاصل، وهذا هو الفخ الذي نقع فيه باستمرار؛ فعلى العكس من ذلك، نحن أكثر حاجة إلى تشريح خارطة الإسلام في السودان وتياراته؛ فالسودان غالبية مسلمة من السنة، لكن الوقوف عند هذا الحد فيه كثير من التضليل، فنحن أمام تيارات وجماعات إسلامية متعددة، خاصة في أعقاب التغيرات الإقليمية والدولية في تسعينيات القرن السابق، ومجيء التيار الإسلامي الإخواني للحكم في السودان منتصف العام 1989 ؛ فمع مجيء هذا التيار بدأت بوادر التوتر الديني القائم على أساس إسلامي مسيحي منذ تحويل الحرب الدائرة بين جنوب السودان وشماله - منذ استقلال السودان- إلى حرب مقدسة بين دار الإسلام ودار الكفر، وإعلان الجهاد في الحرب، وزج الشباب تحت راية الجهاد في جنوب السودان ذي الغالبية المسيحية . وتحت اعتبارات كثيرة، لم يستمر هذا الاتجاه المقدس، وتحويل الحرب من مسببات التنوع الثقافي إلى حرب دينية، واستطاعت الإثنية الثقافية ـ رغم بغضها ـ أن تنتصر على الاتجاه الجهادي. أيضا وجود الإسلاميين في الحكم، أفرز بعض التوترات ذات الطابع الديني، وخاصة في الفترة من 1992-2005، من أمثلتها الحالة الدينية الهستيرية التي قادتها التيارات الإسلامية السنية ضد زيارة كبير أساقفة كنتر بيري للسودان في بداية التسعينيات؛ فقد حشدت جميع التيارات الإسلامية السنية بما فيها الإسلاميون وجميع مصادرهم الدعوية وأنصارهم لوقف هذه الزيارة، و بالفعل نجحت في ذلك مما أغضب الكنائس المسيحية بكل طوائفها في السودان.

من ناحية أخرى، فقد فتح الإسلامويون ـ تحت مسمى المؤتمر الإسلامي الشعبي الذي قاده عراب الإسلاميين حسن عبدالله الترابي ـ أبواب السودان للعرب الأفغان الجهاديين، بعد خروج الروس من أفغانستان، ولقادة السلفية الجهادية بقيادة أسامة بن لادن، وفي هذه الفترة شهدت الخرطوم أول صراع علني بين التيارات السنية، عندما تم إطلاق النار على أحد مساجد التيار السلفي السني في أم درمان، ومن هنا بدأ التيار الجهادي السلفي في النمو بالسودان، ومع هذا التيار بدأت تظهر دعوات التكفير للآخرين، واهدار الدم، كما حدث في العام 2005 بإصدار قائمة يجب هدر دمها من المثقفين الليبراليين واليسار، إضافة إلى محاولته تقسيم السودان إلى دار الكفر ودار الإسلام ، الأمر الذي خلق كثيرا من القلق لدى مسيحي السودان، وخاصة الأقباط، وفي العام 2007 قام هذا التيار بتنفيذ عملية اغتيال في وسط الخرطوم لدبلوماسي أمريكي تحت دعاوى التكفير. لكن خطورة هذا الاتجاه في أنه يمثل إمداداً بشريا استراتيجياً للجهاديين في القرن الأفريقي، وشرق ووسط أفريقيا، وبالذات لحركة شباب المجاهدين في الصومال. التيار السني الآخر هو جماعة أنصار السنة المحمدية، وهو تيار سلفي غير جهادي، يتبع الفكر الوهابي، وهو من أقدم التيارات الإسلامية السنية في السودان الحديث ما بعد الاستقلال، وهو في بداياته كان تيارا دعويا ضد البدع، وركز حملته على الحركة الصوفية في السودان، وتعرض هذا التيار لكثير من الانشقاقات لأسباب منها، ما يتعلق بتورطه في العمل السياسي، ومنها لتملل بعض عناصره، والدعوة إلى الانتقال من مرحلة اللسان والقلب إلى مرحلة اليد، لكن وللتاريخ، فإن هذا التيار لم يتصادم مع مسيحي السودان بصوره علنية.

التيار السني الأهم في السودان هو التيار الصوفي، وهو أهم التيارات الإسلامية على الإطلاق، لقدمه ولحجم المنتسبين إليه، ولانتشاره الكبير في المناطق الجغرافية في السودان، وبالذات في وسط السودان، ويتركز هذا التيار في المناطق الريفية، وخلال العقود الثلاثة الأخيرة بدأ في التواجد في المناطق الطرفية الحضرية، ويمثل التيار الصوفي قمة التعايش السلمي مع الأديان الأخرى . من التيارات الإسلامية التي ظهرت في العقدين السابقين هو التيار الشيعي، وإن كان قليل العدد إلا أنه بدأ ينتشر وسط طلاب الجامعات السودانية، وقد أتاحت المصالح السياسية مع إيران الفرصة للوجود الشيعي في السودان، وإذا استمر الاستقطاب الشيعي فالمستقبل سينبئ بالصدام العنيف مع التيار السني المسيطر.

خلاصة: السودان يمثل فسيفساء للأديان قبل وبعد انفصاله بوجود الأديان السماوية والوضعية، وتاريخ السودان رغم التوترات بين الحين والآخر، يمثل أرقى حالات التعايش الديني، وبالرغم مما يسود السودان من حالات الحروب والصراعات، إلا أن مرجعتيها لم تكن أبدا دينية، وإنما مرجعتيها إثنية قبلية ثقافية.

* د. عثمان سراج الدين فتح الرحمن أستاذ مساعد بقسم علم الاجتماع ـ جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا- الإمارات العربية المتحدة