المرأة الشنقيطية وإكراهات المجتمع والسياق: قراءة في الأبعاد الاجتماعية ضمن المجموعات الإفتائية

فئة :  أبحاث محكمة

المرأة الشنقيطية وإكراهات المجتمع والسياق: قراءة في الأبعاد الاجتماعية ضمن المجموعات الإفتائية

المرأة الشنقيطية وإكراهات المجتمع والسياق*:

قراءة في الأبعاد الاجتماعية ضمن المجموعات الإفتائية


محاور الدراسة:

-تقديم

-المحور الأول: إشكالات المنهج والتأسيس

-المحور الثاني: المرأة وإشكالات الزوجية والتعليم

-المحور الثالث: إشكالات التغذية والتجميل

-خاتمة

ملخص الدراسة:

من المعلوم أن للمرأة مكانة مهمة في الشريعة الإسلامية؛ ذلك أن الإسلام أنزلها منزلة رفيعة، فأخرجها من الظلمة إلى النور، ومن مهانة الوأد والسفور إلى عزة الستر وظل القصور، فانتقلت من التجريم إلى التكريم، فكانت في الجاهلية تعضل وتورث كرهاً وأصبحت مع الإسلام محترمة، مصانة تستأمر وتستشار، وفتحت أمامها أبواب الدراسة وفرص العمل.

والقارئ لنصوص الشرع يدرك جلياً أنها قد أكرمت أُمّاً وزوجاً وبنتاً وأختاً واستوصي بها خيراً، فمن الواضح أن القرآن الكريم خص النساء بسورة كاملة، واختص الصدّيقة مريم بنت عمران بسورة أخرى، وتعززت تلك الخصوصية بسورة الممتحنة التي جاءت لتتحدث عن مبايعة النساء لرسول الله صلى الله عليه وسلم طاعتهن له.

ومن هنالك جاءت المدونات الإفتائية[1] لتعتني بفقه المرأة ساعية إلى تبسيطه وتنشيطه، وفي هذا السياق تتنزل عناية الشناقطة بالفتاوى المتعلقة بشأن النساء، وذلك هو موضوع هذه المعالجة التي تأمل أن تحفر في حقل النوازل الشنقيطية ذات الصلة بالمرأة وشؤونها، محاولة أن تستجلي جوانب عديدة من فقه النساء، خاصة ما يتعلق بأحكام التعلم والتعليم، ونوازل التمرد والنشوز، وإشكالات البدانة والتسمين، وإكراهات الزينة والتجميل...

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا


*- هذا نص المداخلة الذي ألقي في الندوة التي نظمتها مؤسسة مؤمنون بلا حدود بالتعاون مع المركز المغاربي للدراسات الإستراتيجية تحت عنوان: "الفقه والواقع: إشكاليات النص والسياق" بمدينة نواكشوط، بمورتانيا، بتاريخ30 و31 يناير 2014

[1]- مقصودنا بالمدونات الإفتائية: تلك المجموعات الضخمة التي دونتفي حقل النوازل والفتاوى، وهي في أغلبها مرتبة حسب أبواب الفقه، ومن أبرزها المجموعة الكبرى الشاملة لفتاوى ونوازل وأحكام أهل غرب وجنوب غرب الصحراء، وهي مدونة تحتوى( 6800 فتوى ونازلة وحكم)، وهي من تأليف الدكتور يحي بن البراء، وقد نشرت بعناية المرحوم مولاي الحسن بن المختار الحسن، وهي صادرة عن دار المنار في نواكشوط، 2009.