المكّي والمدني

فئة :  مفاهيم

المكّي والمدني

لم يكن تصنيف القرآن إلى مكّيّ ومدنيّ موضع اتّفاق بين العلماء؛ فقد ذهبوا فيه إلى ثلاثة أقوال:

- استنادا إلى زمن النزول، فما نزل في عرفهم قبل الهجرة اعتبر مكّيّا، وما نزل بعد الهجرة صنّف مدنيّا، وهو أشهر التصنيفات. - استنادا إلى مكان النزول؛ فالمكّيّ ما نزل في مكّة وما جاورها ولو بعد الهجرة، والمدنيّ ما نزل في المدينة.

- استنادا إلى المخاطب، فما كان خطابا موجّها لأهل مكّة وعامة الناس (يا أيّها الناس) عُدّ مكّيّا، وما خوطب به أهل المدينة والمؤمنون (يا أيّها الذين آمنوا) اعتبر مدنيّا.

وقد أضيفت مميّزات أخرى، مثل اعتبار كلّ سورة احتوت حدّا أو فريضة أو مجادلة لأهل الكتاب مدنيّة، أو كذلك ذكر المنافقين، عدا سورة العنكبوت المعدودة ضمن السور المكّيّة. وفي المقابل كلّ سورة فيها سجدة تلاوة أو وردت فيها عبارة "كلاّ" اعتبرت مكّيّة وكذلك تلك التي احتوت قصص الأنبياء، عدا سورتي البقرة وآل عمران المدنيّتين...

انظر:

- عتر، نور الدين. (1993). علوم القرآن الكريم. (ط.1). دمشق: مطبعة الصباح.

- القطّان، منّاع. (1995). مباحث في علوم القرآن. (ط.7). القاهرة: مكتبة وهبة.

البحث في الوسم
المكّي والمدني مفاهيم