المناسبة بين القيم الدينية والقيم الإنسانية

فئة :  أبحاث محكمة

المناسبة بين القيم الدينية والقيم الإنسانية

المناسبة بين القيم الدينية والقيم الإنسانية*


محاور الدراسة:

1ـ تأسيس القيم الدينية: مثال الإسلام

2ـ القيم الإنسانية الحديثة والمناسبة بينها وبين القيم الدينية

خاتمة

ملخص الدراسة:

تحمل القيم الإنسانية معنى خاصّاً؛ فهي تدل على ما أُعلي من شأنه لكونه يحقق الخير للإنسان في هذا العالم. أما القيم الدينية، فتدلّ على ما أعلى الدين من شأنه لكونه يحقق خير الإنسان، بإضافة اعتبار الغيب. وخصوصية كل نوع تجعله يقف في مواجهة الآخر مواجهة الأضداد.

سنسعى في هذا البحث إلى بيان ما تتميز به الحقيقة الدينية، وكيف تجسَّدت تاريخيّاً. وسيكون الإسلام منطلقنا للتمثيل، وسيكون مدخلنا للبحث كلامياً، انطلاقاً من ذلك الجدل الذي نشأ بين المتكلمين للبحث عن معنى الكلام الإلهي.

ورغم ما بُذل من جهد لجعل الحقيقة الدينية فوق الزمان، لكن قُدِّر لهذه الحقيقة أن تغترب فتنتج تشريعات ومؤسسات ولغات.

لذا سنبيِّن أن القيم الإنسانية لن تجد نفسها في مواجهة القيم الدينية، وحدها، بل في مواجهة القيم الثقافية التي يُعتبر الدين أحد منابعها الأساسية.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا


*- مجلة ألباب، العدد الثاني، ربيع 2014