الهوية والدولة والمواطنة

فئة :  أبحاث محكمة

الهوية والدولة والمواطنة

محاور الدراسة:

-الشيخ على عتبة مسار الانتقال الديمقراطي: مقارنتان دالّتان

-منظور الإيديولوجيا: هويّة المسلم في مقابل مواطن الدولة الحديثة

-المسارات الانتقالية العربية الجارية وحقائق التاريخ الشاهد وإكراهاته

-خاتمة

ملخص الدراسة:

تعالج هذه الورقة إشكاليات الرابطة التي يجب أن تقوم عليها وحدة المجتمعات العربية الراهنة، من وجهة نظر إيديولوجيا حركات الإسلام السياسي المعاصرة التي تطرح رابطة الهويّة العقيدة، باعتبارها بديلاً عن رابطة المواطنة التي يأتلف بموجبها الأفراد في إطار الدولة الوطنية الحديثة. وتنطلق الورقة من رصد مواقف تقويمية وتشخيصية واسشرافية معيّنة تصدر عن هذه الرؤية الهوياتية للرابطة المجتمعية، وذلك قبل أن تحلّل بالتفصيل مضامين هذه الرؤية ورهاناتها في مرجعياتها ومتونها الإيديولوجية الأصلية. غير أن الورقة لا تقف عند هذا الحدّ، لأنها تراهن، من أجل تقديم إضافة معرفية في هذا الباب، على مقاربة منهجية تراوح بين تحليل المرجعيات والمتون الإيديولوجية وتحليل الواقع الإمبريقي الملموس الذي تحياه بلدان الثورات العربية في مساراتها الانتقالية الجارية. على هذا الأساس، تشتغل الورقة، في العنصر الثالث من متنها، على مقارعة مضامين هذا المنظور الإيديولوجي الهوياتي للرابطة المجتمعية بما تسمّيه "التاريخ الشاهد"؛ أي التاريخ الذي يشهده الإسلاميون من موقع السلطة، فيكون شاهدًا، غير قابل للطمس حاليًا، علىنتائج مقولاتهم الإيديولوجية، حينما تتحوّل إلى خيارات عملية.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا