الوجودية (Existentialism)

فئة :  مفاهيم

الوجودية (Existentialism)

تطلق الوجوديّة على الفلسفة القائلة بأسبقيّة الوجود على الماهية، وأنّ الإنسان يوجد أوّلا، ثمّ تتحدّد ماهيته بمواقفه و اختياراته. فالمنطلق في الفلسفة الوجوديّة هو الذات التي تعي نفسها في سياق وجودها الكامل، باعتبارها فاعلة ومركزا للشعور والوجدان. ومن أبرز رواد الوجوديّة نذكر كيرغارد، وياسبرز، وهايدغر، وبرديائييف، وشستوف، وسارتر، وكامو.. وقد عرض سارتر خصوصيات هذه الفلسفة من خلال كتابه "الوجود والعدم" (L’être et le néant) ونشرها عبر مسرحياته و رواياته و من أهمها القول بأنّ حرّيّة الاختيار عند الإنسان مطلقة، وأنّه هو من يصنع نفسه بنفسه، و يملأ وجوده على النحو الذي يلائمه انسجاما مع قوله بتقدّم الوجود على الماهية؛ ومن هنا يتحمّل الإنسان مسؤوليّة وجوده. ويتّخذ الوجوديّون موقفا تجاه المعرفة العقلانيّة بإقرارهم بأنّ العقل قاصر عن إدراك الحقيقة، وأنّ تحصيل المعرفة لا يتأتّى إلاّ عبر ممارسة الواقع. ولا يعني الإقرار بمحدوديّة العقل كون الوجوديّة فلسفة لاعقلانيّة، إنّما هي "وجهة نظر ترى أنّ الإنسان لا يمكن فهمه إلاّ في المواقف التي يختارها لنفسه وأنّ أسبابها ليست كلّها خارجيّة ولكنّها في مزاجه أو انفعالاته أو إرادته". (الحفنى، د.ت، ص 525).


انظر:

o روزنتال.م ويودين.ب. (1987). الموسوعة الفلسفيّة. (سمير كرم، مترجم). (ط.6). بيروت- لبنان: دار الطليعة للطباعة والنشر. ص 579.

o صليبا، جميل. (1982). المعجم الفلسفي. بيروت- لبنان: دار الكتاب اللبناني- مكتبة المدرسة. ج 2، ص ص 565-566.

o الحفنى، عبد المنعم. (د.ت). الموسوعة الفلسفية. (ط.1). بيروت: دار ابن زيدون للطباعة والنشر والتوزيع- القاهرة: مكتبة مدبولي. ص ص 525-526.

البحث في الوسم
الوجودية Existentialism مفاهيم