حدّ القصص وخصائصها في النّصوص المقدّسة

فئة :  أبحاث عامة

حدّ القصص وخصائصها في النّصوص المقدّسة

محاور الدراسة:

مقدمة

1- حدّ السّرد

2- القصص في الكتاب المقدّس

3- القصص القرآنيّ

4- القصص والأقاصيص

ملخص الدراسة:

إنّ البحث في خصائص قصص النّصوص المقدّسة يقوم على إقرار ضمني بأنّ قصص تلك النصوص تحتوي في مظانها على جميع متطلّبات القصّ ومقوّماته، ولتبيّن الخصائص المميزة لقصص النصوص المقدّسة (العهد القديم، العهد الجديد، القرآن) ارتأينا أنْ نتناول في مطلع المقال مفهوم السّرد، باعتباره المصطلح الجامع لسائر النّصوص القصصيّة، وقد أعقبنا إطلالتنا على السّرد ببسط جملة من الخصائص المميّزة للقصص في الكتاب المقدّس والقرآن من جهة، ومن جهة أخرى سعينا إلى إبراز وجوه الاختلاف والاتفاق بين الأقاصيص والقصص.[1]

إنّ الأجناس الّتي نتناول في هذا الفصل، رغم تباينها تاريخيّا واختلاف مرجعيّاتها الثّقافيّة والفكريّة، تتّفق في كونها أجناسا تقوم على السّرد.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا


[1]- خلف اللّه، محمد أحمد، الفنّ القصصي في القرآن، تعليق خليل عبد الكريم، ط 4، دار سينا، دار الانتشار العربي، القاهرة/ مصر بيروت لبنان، 1999، فصل الفنّ في القصّة القرآنيّة" من ص147 وما بعدها، وقد قسّم محمّد أحمد خلف اللّه القصص القرآني إلى ثلاثة ألوان: الأوّل تاريخيّ والثّاني تمثيلي والثّالث أسطوريّ.