حرية العقيدة والدين

فئة :  مفاهيم

حرية العقيدة والدين

يقصد بالحقّ في حرّيّة المعتقد أو الدين حقّ الفرد في اعتناق أيّ دين أو عقيدة يشاء، ومن ثمّ حرية ممارسة الشعائر الخاصة بهذا الدين أو هذه العقيدة وإظهارها. وأيضا حقّ التخلّي عن أيّ دين أو عقيدة والانسحاب من أيّ جماعة دينيّة يشاء. ويعتبر هذا الحق من حقوق الإنسان الأساسيّة، ولهذا لم يغفل عنه الإعلان العالمي لحقوق الإنسان؛ ففي المادة الثامنة عشرة منه، نجد النصّ التالي: "لكلّ شخص الحق في حرية التفكير والضمير والدين، ويشمل هذا الحق حرية تغيير ديانته أو عقيدته، وحرية الإعراب عنهما بالتعليم والممارسة وإقامة الشعائر ومراعاتها، سواء أكان ذلك سرّا أم مع الجماعة".

وكذلك، نجد في المادة الثامنة عشرة من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية تنصيصا على أنّ "لكلّ إنسان حقّ في حرّيّة الفكر والوجدان والدين. ويشمل ذلك حرّيّته في أن يدين بدين ما، وحرّيّته في اعتناق أيّ دين أو معتقد يختاره، وحرّيّته في إظهار دينه أو معتقده بالتعبّد وإقامة الشعائر والممارسة والتعليم، بمفرده أو مع جماعة، وأمام الملإ أو على حدة"، وأنّه "لا يجوز تعريض أحد لإكراه من شأنه أن يخلّ بحرّيّته في أن يدين بدين ما، أو بحرّيّته في اعتناق أيّ دين أو معتقد يختاره". ويخضع هذا الحق للقيود التي تضبطها القوانين المنظمة للحياة العامة داخل الدول، والتي تكون ضروريّة لحماية النظام العام وحقوق الآخرين وحرّيّاتهم.

انظر:

-http://nshr.org.sa/Portals/0/aelan.pdf

-http://www.un.org/ar/events/motherlanguageday/pdf/ccpr.pdf