خطاب "دولة الخلافة" وأزمة الحكم في البلاد العربية والإسلامية: بحث سوسيولوجي استقرائي في الخصائص والأبعاد

فئة :  أبحاث محكمة

خطاب "دولة الخلافة" وأزمة الحكم في البلاد العربية والإسلامية: بحث سوسيولوجي استقرائي في الخصائص والأبعاد

خطاب "دولة الخلافة" وأزمة الحكم في البلاد العربية والإسلامية*:

بحث سوسيولوجي استقرائي في الخصائص والأبعاد


محاور الدراسة:

- المقدمة

أولا- خصائص"دولة الخلافة"

ثانيا- خطاب الخلافة في أدبيات "حزب التحرير"

ثالثا- خطاب "الخلافة" وأزمة الحكم في "الدّولة الوطنية":

1ـ غياب "المجال السّياسي"

2ـ أزمة في المشاركة السّياسية

أزمة في المواطنة العربية

- خلاصة واستنتاجات

ملخّص الدراسة:

يُعدّ مفهوم "الخلافة" أو "دولة الخلافة" من المفاهيم السّياسية المشكلة لثقافة الحكم في تاريخنا العربي والإسلامي، وهو من المفاهيم الذي يعاد طرحه من حين لآخر من قبل بعض المفكرين الإسلاميين المتشدّدين في بلادنا دون رده إلى أصوله الفقهية، ودون البحث في تاريخية ظهوره، حتى أن البعض من هؤلاء مازال ينظر إلى "دولة الخلافة"، باعتبارها البديل عن مفهوم "الدولة القومية" (Etat-Nation) الحديثة ذات المنشأ الغربي. ويبدو أن مشكلة هؤلاء المتشدّدين، لا يتعاملون مع قضايا الحياة السياسية من خلال قيمهم الدينية مباشرة، ومن أجل خدمة مصالح أوطانهم وشعوبهم، وإنما وفق منطق رفض التجارب السّياسية للآخر ومخالفتها بذريعة العداء التاريخي والاختلاف الدّيني معه.

نهدف من خلال هذه الورقة إلى دراسة فقه دولة الخلافة السّياسي ضمن سياقه التاريخي الخاص بتجربة الدولة الإسلامية بعد وفاة الرّسول (صلى الله عليه وسلم). ونسعى في إطار هذه المقاربة العلمية، أن نزيح الغموض عن طبيعة العلاقة بين "دولة الخلافة" و"الدين الإسلامي" من أجل تنقية الفكر الإسلامي من هذا الالتباس أو من بعض الأوهام التي مازال يثيرها بعض المتحدثين باسمه اليوم.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا


*- نص المداخلة الذي ألقي في الندوة التي نظمتها مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث تحت عنوان: "الدين والسياسة: نحو رؤى متجدّدة في سياق الربيع العربي"، بتاريخ 15و16 فبراير 2013، تونس.