رهانُ "القراءة" بين الأحاديّة والتعدّد

فئة :  مقالات

رهانُ "القراءة" بين الأحاديّة والتعدّد

-1-

يتجاوز مفهوم القراءة هنا مدلول التلاوة، بما هي فعلٌ بسيط بموجبه يتجوّل البصر بين سطور المكتوب لاكتشافه والتعرّف عليه، فالقراءة هنا ترتبط بالتأويل، ومن ثمّ تصبحُ موضوعَ رهانٍ بين مَن يجعلها استجلاءً للمعنى "الأحادي" و"الحقيقي" و"الأصلي" للنص المقروء، وبين من يفتحها على "تعدديّة" المعنى و"تناسليّته"، بل و"لا نهائيّته".القراءة الأحادية، بالاعتبار الآنف، قراءة ميتافيزيقيةٌ؛ ذلك أنّها تعتبر المعنى أحادياً وثابتاً وأصلياً، فهو في منظورها معطى أول، وأنه مبدأ وبداية وأصل، وبالتالي فهو يسكن موطن الحقيقة ويتماهى معها. إنّ هذه القراءة تنظر إلى المعنى كقاطن يقيم في الكلام الشفّاف، أو كدرّة ثمينة احتجبت بين ثنايا النص؛ كنز مخفي لا مرئي، أو معدن ثمين يقيم في باطنه. لذلك على القارئ أن يكون "سبّاراً للأغوار" كيما يكشف عن المعنى المحجوب، ويميط القناع عن الدلالة المكنونة. عليه أن يشقّ الأغشية التي تسترها، ويغوص إليها ليستخرجها، وليعلن في اغتباط وحبور أنّه قد عثر على السر وظفر بالمعنى. إنّه إحساس متوهج بلذة الانتصار، فالقارئ هنا يملك كفاءةً سحريةً تمكنه من تخطي الألفاظ والكلماتِ إلى مدلولاتها، ومن عبورِ العبارةِ إلى فحواها. إنها كفاءةٌ تؤهله ليمسك بالدلالة ويبدِّد احتشامَها وخجلها من التبدي والظهور، فهو "فتى مغوار"، يخلِّص الدلالةَ من الخفاء ليجلِّيها واضحة ونقية، طهورة وشريفة. إنّه يتخلص من الجسد ليعانق الروح، ويمحو الدالّ ليحظى بالمدلول، ربما لأنّ الدالّ قد استنفد دوره. فالدوال هنا ليست سوى مخابئ لمدلولاتها، والكتابة ما هي إلا حصن لحفظ المعاني من التلاشي، أو قلعة لحمايتها من غاراتِ الإتلاف التي يشنّها الزمن.

-2-

الكتابةُ في ضوء هذا التصور أداة لمقاومة النسيان، ووسيلة لتخليد المعاني وتأبيدها، وهذا ما يفسّر عدم اكتراث القراءة الميتافيزيقية بجسد الدال، حيث تُلقي به في وضعية ثانوية كوضعيةِ القمر الذي ينوب عن الشمس،حيث تنوب الكتابة هنا عن المؤلف (دريدا)، ولا تعودُ الكتابة سوى رواية مرئية ومظهر لجوهر هو المعنى. الكتابة هنا لا تسهم في إنتاج المعنى، من هنا نفهم أيضاً إعلاء الميتافيزيقيا من شأن الصوت واللوغوس على حساب العلامة والأثر، إنّه إعلاء يمنح كُلاً من المؤلف والقارئ قدرة خاصة على التحكم في المعنى، حيث يتقدّم كل منهما كذات قادرة ومريدة ومتعالية تَمْثُلُ لذاتها بشكل مطابق، وتحضُر لوعيها بشكلٍ تام ويقيني، وهو ما يمكن المؤلف من أن يُضَمِّنَ الكتابةَ المعنى الذي أراده وقصد إلى تبليغه دون سواه، ويمكّن القارئ من القدرة على إلغاء المادة المكتوبةِ ليستبطن المعنى المحفوظ فيها. على أنّ القراءةَ الأحادية/الميتافيزيقية بقدر ما تُوشِّح المؤلفَ بسلطة إبداع المعنى وإيداعه في النص، بقدر ما تجعلُ من المتلقي منفعلاً بالنص، إذ ليسَ له من دور سوى الإصغاءِ للنص ورصد معناه. هكذا نتبيّن إذن كيف أنّ القراءة الأحادية الميتافيزيقية، لا تعترف إلا بمعنى واحد وثابت، حقيقي وأصلي، وهو الأمر الذي جاءت القراءة التعددية لتقويضه كما يوحي بذلك مصطلحها.

-3-

تُنْكِرُ القراءةُ التعددية وجودَ معنى جوهري متزامنٍ مع ذاته يقطن النص؛ ذلك أنّ الدَّال بالنسبة إليها ليسَ ذاك الحصنَ المتينَ الذي يصدُّ غاراتِ الزمن، ولا ذاك الناقلَ الأمينَ الذي يؤدي وديعةَ المعنى إلى القارئِ كما حُمِّلها، بل إنَّ المعنى لا يملك وجوداً مُستقِلاً عن الدليل signe، والمدلول ليس منفصلاً عن الدال. إنّ هذه القراءة تعترف منذ البدء بأنّ الزمن، من حيث هو صيرورة وتحول، قد أنهكَ النص، وخلق فيه جروحاً وندوباً، على القارئ أن يرئمها ويُضمّدها باستمرار. إننا إزاء كتابة لا تضُمُّ الدلالة بين ثناياها، بل تعملُ على تشتيت المعنى وبعثرته على كلِّ فضاء النص، بحيث لا نعثرُ عليه مُوَحَّداً أو مُنسجماً في موقعٍ من مواقعِ النصِّ، أو لحظةٍ من لحظاتِه. فالمعنى ليس متطابقاً مع ذاته، والزمنُ هنا يخترق النصَّ من كل الجهاتِ ليفجِّر فيه التعددَ والاختلاف، يباعدُ بينه وبين ذاته، يبعث فيه الفراغاتِ والثقوبَ والفروج التي على القارئ أن يُساهم من خلالها في تركيبِ معنى النص وإعادة كتابته.

-4-

لا يكتفي القارئُ في القراءة التعددية بتذكُّر معنى أصلي وحقيقي ضامر في النص، بل إنَّه ما يفتأ ينساه ليحدَّ من إمبرياليته، وليجعلَ النص دائمَ التجدد والانبعاث. فالنص ـ من حيثُ هو نسيج من الدلائل والعلامات التي تشكِّل مجالاً لإنتاج المعنى (جوليا كريستيفا) ـ يتجدَّدُ ويحيا من خلال فعاليةِ القراءة، وإشراكِ القارئ في إنتاج الدلالة وتركيبِ المعنى. إنها قراءةٌ تسعى دوماً إلى الاختلاف عمّا تقرأه، فهيَ لا تدَّعي التطابقَ مع النص، والتماهي مع نوايا المؤلِّف، كما تزعم ذلك القراءةُ الأُحادية. إنّ هذا الزعم من منظور القراءة التعددية اغتيالٌ للنصّ، واغتصابٌ "لشرف" دلالته، بينما الدلالة في هذا الأفق التعددي ليست سهلةَ "المنال" و"الإتيان"، بل هي دلالةٌ محتشمة باستمرار، دائمة التحجب والتستر، كلّ قارئٍ يراودها ويداعبها، لكنها لا تقدِّم ذاتها أبداً كاملة وتامة، وهذا هو مصدرُ جاذبيتها، وبالتالي مصدر حياة النصِّ وخلودِه.

-5-

"إنّ الأثرَ لا يخلد لكونه يفرض معنى وحيداً على أناسٍ مختلفين، وإنما لكونه يوحي بمعان مختلفةٍ لإنسانٍ وحيد"، هكذا تكلَّم رولان بارت. الخلودُ، حسب هذه الرؤية، لا يتحقق عن طريق تحصينِ المعنى في قلعة الكتابة، بل عن طريق احتضانِ الكتابة للزمن، فهي هنا لا تُؤتمَن على دلالة؛ لأنها تقِر "بخيانتها" و"بخُبثها" (حسب فوكو)، أو لنقل مع عبد السلام بنعبد العالي، إنها تُعلن "إلحَاديَّتها"؛ أي أنها لا تؤلِّه حقيقةً معينةً تَقطنها، إذ ليست حقيقتُها سوى المعاني اللانهائية المتولِّدة في نسيجها، فلا وجودَ لمعنى أصلي تحفظه. من هنا يمكن الحديث مع بارت عن "عَودٍ أبدي للمعنى"؛ أي عن تكرارٍ للمعنى لكن لا كتطابق ووحدة بل كصيرورة واختلاف. وبما أنّ زمان العود الأبدي هو زمان دائري، فإنه يُقَوِّضُ خطيةَ المعنى فلا يغدو ثمة معنى أصلي، بل كلّ ما يوجد هو هذه المعاني التي ما تبرحُ تعود، حيث تتولد عن التكرارِ بما هو صيرورة، إنّ "المعنى هنا نَغَمٌ يعود ويبتعدُ، يغيبُ ويحضرُ، إنه مثل الموجةِ تظل تنزلق فوق ذاتها في شكل متكرر ومتغاير" (عبد العزيز عرفة).

-6-

القراءةُ التعدديّةُ إذن تنطوي على "تصوّرٍ" للزمن مُخالِف للزمن الميتافيزيقي، "تصوّر" يمكّنها من التخلص من "كابوس" المعنى الأصلي، إذ لا يعود المعنى سابقاً على الكتابة كما تبيّنا، بل يضحي نتاجَها؛ أي حصيلة نسق العلامات ونظام الدلائل، بحيث يتولد المعنى داخلَ اللغة لا خارجَها. فاللغة حينئذٍ هي التي تتكلم وليس المؤلف، لقد تمّ فصل المعنى عن الوعي، وأصبحت اللغة وعياً بدون ذات (حسب بلانشو)، وبهذا لا يكون النصُّ واقعاً خاماً يحتاج إلى من يُؤوِّله، بل إنه يتقدمُ كنصٍّ مُؤَوَّل بالتعريف، وربما كان مصطلح "إنتاجِ المعنى" كافياً للدلالة على أنّ المعنى هو نتاج تحويل لمواد دلالية سابقة، وبالتالي لا وجود "لدرجةِ الصفرِ في المعنى" على حدَّ تعبير بنعبد العالي، وكلُّ تأويلٍ لا يُحيلنا على معنًى أوّل، بل على تأويلٍ آخر، وهذا هو ما يجعلُ من النصِّ نصاً منفتحاً، ومن معناه معنى تعدُّدياً. من هنا فإنّ واجبَ القارئ، حسب القراءة التعددية، ليس هو أن يعثرَ على المعنى الحقيقي ويعلنَه كما هو الحال في القراءةِ الأحادية، بل واجبُه ألا يكفّ عن "النضالِ" من أجل "تحرير" معنىً آخر خَفيٍّ، من شأن المعنى الظاهرِ أن يخفيَه ويغلِّفه، ذلك أنّ الباطنَ أو العمقَ هنا ليسَ سوى سطحٍ آخر وقد انثنَى