شرعية السلطة السياسية في دولة الرسول (ص): (تأويل مدني لعلاقة النص والتاريخ)

فئة :  أبحاث عامة

شرعية السلطة السياسية في دولة الرسول (ص): (تأويل مدني لعلاقة النص والتاريخ)

محاور الدراسة:

1- شرعية السلطة السياسية في المدينة من خلال الصحيفة

2- تحديات الشرعية السياسية: اليهود، والمنافقون، والمشركون

3- تطور الشرعية خلال فترة حكم الرسول (ص)

4- السلطة السياسية بين الديني والمدني: العبرة بحكمة اللفظ لا بعمومه

ملخص الدراسة:

تتجسد السلطة السياسية عموما في حزمة الأوامر، والقرارات والتدابير...إلخ، التي تهم الجماعة وتلزم أعضاءها، والتي تصدر عن حاكم شرعي، ويراد منها تحقيق المصالح العامة والخاصة لأفراد المجتمع وصونها. وتصاحب ممارسة السلطة عادة الكثير من المكاره كالعنف، وسلب الحرية أو تقييدها...إلخ، وبالرغم من هذه المكاره المحيطة بها في كل التجارب، فإن الجماعة مجبرة على القبول بها، باعتبار الغاية منها، والمصالح المرجوة من ورائها.

والسلطة مجردة من هذه الغايات، ودون موافقة الجماعة عليها (الرضا) هي شكل من أشكال العنف غير الشرعي، وتحكم، واستبداد، وسلب للحرية الخاصة والعامة...، أو بعبارة أكثر وضوحا هي جريمة لا تختلف عن بقية الجرائم، يستحق مقترفها العقاب، ومن ثم كانت ولا زالت الغاية من وراء السلطة، وموافقة الجماعة عليها، أمرا بالغ الأهمية لهذه السلطة، ومصدرا لشرعيتها الأخلاقية والسياسية...

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا