فلسفة الدين

فئة :  مفاهيم

فلسفة الدين

برز هذا الاصطلاح تحديداً أواخر القرن الثامن عشر في الفلسفة الغربيّة بديلاً عن اصطلاح "الإلهيّات الطبيعيّة". وخضع للعديد من التعديلات، ليصبح قرين الفلسفة القائمة على النظر العقليّ في حقيقة الدين والظواهر الدينيّة عامّة. ففلسفة الدين تبحث في طبيعة الدين ووظائفه وتنظر في المعرفة الدينيّة ومكوّناتها وأصولها وبراهينها؛ بمعنى أن يكون "الدين بذاته موضوع النظر الفلسفي" على حدّ تعبير هيجل (هيجل، 2001، ص 23). ويعرّفها محمّد عثمان الخشت بقوله: "هي التفسير العقلاني لتكوين وبنية الدين عبر الفحص الحرّ للأديان، والكشف عن طبيعة الدين من حيث هو دين؛ أي عن الدين بشكل عام من حيث هو منظومة متماسكة من المعتقدات والممارسات المتعلّقة بأمور مقدّسة، ومن حيث هو نمط للتفكير في قضايا الوجود، وامتحان العقائد والتصوّرات الدينيّة للألوهيّة والكون والإنسان، وتحديد طبيعة العلاقة بين كلّ مستوى من مستويات الوجود، والبحث في الطبيعة الكلّيّة للقيم والنظم والممارسات الدينيّة، ونمط تطوّر الفكر الديني في التاريخ، وتحديد العلاقة بين التفكير الديني وأنماط التفكير الأخرى، بغرض الوصول لتفسير كلّي للدين، يكشف عن منابعه في العقل والنفس والطبيعة، وأسسه التي يقوم عليها، وطبيعة تصوّره للعلاقة بين المتناهي واللامتناهي، والمنطق الذي يحكم نشأته وتطوّره واضمحلاله" (الخشت، 2001، ص 35).

وقد برزت فلسفة الدين مبحثاً فلسفيّاً نسقيّاً ومنظّماً مع كانط في كتابه "الدين في حدود العقل وحدّه" (الخشت، 2001، ص 7)، دون أن ينفي هذا وجود إرهاصات سابقة لهذا المبحث تمثّلت في ما قدّمه عدد من الفلاسفة من نظرات وتحاليل للمسألة الدينيّة.

انظر:

-الخشت، محمّد عثمان. (2001). مدخل إلى فلسفة الدين. القاهرة: دار قباء للطباعة والنشر والتوزيع.

-هيجل، ف. (2001). الأعمال الكاملة، محاضرات فلسفة الدين، الحلقة الأولى: مدخل إلى فلسفة الدين. (مجاهد عبد المنعم مجاهد، مترجم). القاهرة-مصر: مكتبة دار الكلمة.

البحث في الوسم
فلسفة الدين مفاهيم