في الإيمان الصوفي: المكونات والخصوصيات

فئة :  أبحاث محكمة

في الإيمان الصوفي: المكونات والخصوصيات

 في الإيمان الصوفي: المكونات والخصوصيات*


الملخص:

لن نناقش في مستهل هذا العرض لأهم مكونات الإيمان الصوفي وخصوصياته إن كان المفهوم العام للإيمان صيغة محددة من صيغ الإجابة من قبل العقل الإنساني على سؤال البدايات والنهايات والوجود والفناء، أو إفرازا لضرورات حيوية ومقتضيات اجتماعية، أو تلبية لنداء السماء. فجميع تلك القناعات أو المقاربات لمفهوم الإيمان بوجود قوى خارقة مبدعة للكون ومتحكمة بمصيره تدل كل منها، على الرغم من اختلافها وتنوعها، على حقيقة موضوعية أو على جانب أساسي من تلك الحقيقة، ونعني بها حاجة الكائن البشري المستمرة إلى ذلك المفهوم ما دام لغز الوجود والمصير قائما.

لكنّنا نروم في بداية هذا العرض أن نتوقف عند المفهوم التواضعي للإيمان، وهو المفهوم الديني والإسلامي بصورة أدق لأنّ التصوف الإسلامي قد نشأ في رحم الدين، ولم يكن ذا أصول طبيعية أو فلسفية، وإن تغذّى إثر نشوئه من روافد ثقافية وفلسفية واجتماعية. ومن المعلوم أنّ المفهوم الإسلامي للإيمان، كما عمل على تحديده علماء الدين من مفسرين ومحدثين وفقهاء ومتكلمين على اتفاق بينهم تارة واختلاف تارة أخرى، إنما يتشكل من ثلاثة مكونات رئيسية هي القناعة والشهادة والعمل، وهي مكوّنات قد اجتهد كل فريق منهم في بيان خصائصها وتفصيل القول في محدداتها ودقائقها...

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا


* أنجز هذا البحث في إطار المشروع البحثي: "مقاربات في مفهوم الإيمان" الذي أشرف عليه الدكتور نادر الحمامي.