مـداخل للإصـلاح الديني: دين الفطرة خطوة في درب توطين الحداثة 2/2

فئة :  مقالات

مـداخل للإصـلاح الديني: دين الفطرة خطوة في درب توطين الحداثة 2/2

تندرج معطيات نص روسو في الكتاب المترجم من قبل العروي، بعنوان دين الفطرة، عقيدة قس من جبل سافوا (2012)، تندرج ضمن منظور مفكري عصر الأنوار للمجتمع الجديد، حيث كان يدور نقاش فلسفي حول حرية العقيدة والدين الطبيعي. ويتجه البحث في كثير من أعمال فلاسفة الأنوار للمقارنة بين مبادئ الدين الطبيعي ومبادئ الديانات الأخرى، مع محاولات للتميز بين الدين الطبيعي والنزعات اللادينية. أما أبرز الخلاصات التي ركَّبها التصور الفلسفي الأنواري للدين الطبيعي، فيمكن ضبطها في عنصرين أساسيين؛ يتمثل أولهما في إعطاء الأولوية للعقل؛ ويتمثل الثاني في مبدأي الوضوح والبساطة. وإذا كان بعض دعاة الدين الطبيعي ينكرون الوحي، فإن روسو منح في تصوراته الدينية مكانة خاصة للضمير الأخلاقي عند الإنسان.

لا يهتم العروي في مقدمته للنص المترجم، بمتابعة الجدل المشار إليه آنفاً، في موضوع علاقة الفيلسوف بالقس، وعلاقة نص القس المفترض بأفكار جون جاك روسو، خاصة وأننا نقف في سياق النص، على ما يوضح تشبع روسو بمبدإ حرية العقيدة. كما نقف على احترامه لبعض القيود السياسية، حيث يمنحها اعتبارات فاصلة في نصه، لنصبح في النهاية أمام أمرين يصعب التوفيق بينهما نظرياً، ذلك أن حرية العقيدة في الأفكار المستوعبة في النص مطلقة، إلا أنها في الوقت نفسه مُقيدةٌ سياسيا واجتماعياً. ولهذا السبب لم ينل خطابه في التربية كما وضح العروي، لا رضى الكنيسة ولا مواقف فلاسفة الأنوار الملحدين.

لم يكتف العروي في مقدمته المركزية بتسجيل الملاحظات التي ذكرنا؛ فقد كانت غايته من التعريب أبعد من ذلك، فهو يعي جيداً، أن النزعة الفردية في فلسفة روسو مطلقة، وأنها في العمق تعد أهم أركان الحداثة. كما أن تعامل روسو في نظره مع الدين، باعتباره ظاهرة اجتماعية سياسية، يمثل بدوره ركنا أساسيا من أركان الحداثة. وهنا نقف على نتائج تصورات روسو في موضوع تملُّك السعادة والرضا عن النفس، المستندين في المنظور الروسوي إلى الإيمان بدين الفطرة.

يوضح العروي في المقدمة التهميدية التي كتب لترجمته لِعظةِ القسيس الدينية، كما تصورها روسو، ضرورة استيعاب روح تصورات روسو من الدين، كما تبلورت في مُصنَّفه إميل، حيث يجري ربط التدين بالمنظومة التربوية، لكن دون إغفال ما ورد في كتابه عن العقد الاجتماعي (1762). ففي الفصل الثامن من الكتاب الرابع من هذا الأخير، يرسم روسو المبادئ البسيطة للدين، في علاقتها بالمجال السياسي، حيث ينبغي أن تكون عقائد الدين في نظره، بسيطة ودقيقة وقليلة وبدون شروح ولا تعليقات. إن وجود المقدس في نظره مؤكد بالرؤية والوجدان، إضافة إلى الجزاء والعقاب، ومبدأ استبعاد التعصب الديني، وماعدا ذلك في نظره، كما نتبين ذلك في كتابه وباقي مؤلفاته، يترك للتقييم الحر للمواطنين.

نقرأ في صفحات دين الفطرة لروسو، معطيات مستلة من العقيدة المسيحية، وخاصة في صيَّغها البروتستانية، وهي تبرز في أغلبها بساطة الإيمان وغياب الطقوس. الأمر الذي يكشف صور التحول الكيفي الذي بلوره الإصلاح الديني، ورتبت ملامحه العامة العقيدة البروتستانية، وهي تُحول الطقوسي في المسيحية إلى أخلاق الضمير، رامية بذلك إلى الإعلاء من مكانة الفرد وحريته واستقلاليته.

يتأسس الدين المدني (دين الفطرة) على قاعدة كبرى، تروم في معطياتها الحدسية والتأملية، تجاوز أدبيات السكولائية، وجدالات اللاهوت المسيحي، لتصنع بعض معالم الرؤية الحداثية للدين في مجتمع جديد. وتشكل خيارات فلاسفة الأنوار رغم تعددها وتناقضها، بمقدماتها الكبرى في المعرفة، المستندة إلى مكاسب الفلسفة الحديثة، ومقدمات المنزع الوضعي في النظر إلى التاريخ والسياسة والمجتمع، أبرز دعائم هذا الخيار في النظر إلى الإيمان، ودوره في حياة الفرد وأنظمة المجتمع.

صحيح أن خلفيات التصور الروسوي للدين في نص إميل، موصولة بنزعته الرومانسية ذات الأفق الأخلاقي المؤَسَّس، انطلاقا من تمييزه بين الطبيعة والثقافة، وصور حنينه للطيبوبة والبساطة كحالتين مرادفتين للطبيعة الإنسانية. إلا أن الطابع المركب والمتناقض لخطاب القس، يجعله موصولا في بعض جوانبه بمعطيات الكتاب الرابع في العقد الاجتماعي، وقد خصصه روسو للدين المدني.

وما يمنح التصور الروسوي من الدين المدني في نظرنا قوة، هو استناده في بناء هذا التصور، على مبدأين موصولين بالطبيعة الإنسانية، نقصد بذلك مبدأ الحرية والتطلع نحو الكمال. وتشكل ملكة السعي نحو تَمَلُّك فضيلة الكمال، نزوعا بشريا فطريا يتيح للإنسان تجاوز عزلته، فَيُصوِّب جهوده نحو بناء المجتمع والتاريخ.

يعي العروي جيداً أن مواقف روسو من الدين والمعرفة والتقدم مركَّبة، وأحيانا متناقضة، وهو يشير في سياقات مختلفة من مقدمته، إلى الطابع المعقد والمختلط لجوانب من فلسفته. فهل يمكن القول إن هدفه من تمرين الترجمة المُنجز في سياق التحولات الجارية في الراهن العربي، يتوخى الدفاع عن المنظور الروسوي للدين، وهو المنظور الذي يلح على بساطة وفطرية التدين؟

يمكن أن نشير في سياق التفكير في السؤال السابق، إلى أن الحديث عن عقيدة القس، ضمن فلسفة سياسية رومانسية، ومُؤسسة على مفردات المنظور السياسي الليبرالي، في لحظة من لحظات بنائه لمنظوره العام في موضوع السياسي ومجاله، وكذا محاولته رسم صور من معالم تقاطعه مع المقدس، تجعلنا أمام بعض أوجه الخلفيات المرتبة لملامح العلمانية في الفلسفة السياسية الحديثة. إنها تشكل جوانب فاعلة في عمليات تشكل المنظور العلماني في فلسفة القرن الثامن عشر.

إن مفاهيم من قبيل الفرد، الضمير، الطبيعة، المجتمع، البساطة، نفي التعصب، تندرج في السجل النظري للتحديث السياسي، حيث يشكل مجموع المفردات السابقة، ما يمكن اعتباره بمثابة قاعدة مركزية في المنظور الفلسفي الحداثي. ومن المؤكد أن الإشارات والتلميحات التي وردت في تقديم المترجم، إضافة إلى نص روسو في مجموعه، تُعدُّ مفيدة في باب توسيع دوائر الجدل حول الموقف من الدين، وأن العروي بترجمته للنص المذكور، وبالمقدمة التي ركب له، يرغب في تعميم كل ذلك. إلا أنه يجب أن نحترس من مجرد الاكتفاء بما ذكرنا، ذلك أن العروي ينبهنا بعبارة صريحة، إلى أن ما هو قوي في نص روسو، يتمثل في إبرازه لأهمية الضمير، ضمير الفرد الحر، وإلحاحه على الصدق والصراحة في باب الإيمان.

يفرق العروي بين خطبة القسيس كما وردت في نص روسو، وبين حضور الدين في المجتمعات البشرية، حيث يقول: "كلام روسو في عقيدة القس الجبلي ليس عن الدين بقدر ما هو عن الهم الديني. وهذا الهم عاد بعد أن غاب، وإن قُدِّر له أن يغيب مُجدداً، فهو لا محالة عائد مادام الإنسان إنساناً". ثم يضيف موضحاً ما سبق، أن أحاديث القس الجارية بلسان روسو عن الدين الفطري وطبيعة الإيمان، لم تكن تعالج موضوعاً مجرداً عن الدين، إن موضوعها المركزي هو الهم الديني، أسئلة الدين في مجتمعنا اليوم، وهي أسئلة موصولة بمواجهة تحديات توظيف المقدس في حاضرنا، وموصولة أساساً بمشروع توطين الحداثة في فكرنا المعاصر.