مفهوم العدل في الاتجاه الإصلاحي العربي الحديث

فئة :  أبحاث محكمة

مفهوم العدل في الاتجاه الإصلاحي العربي الحديث

الملخص:

نقصد بالاتجاه الإصلاحي العربي الحديث جملة الإنتاج النظري في الفكر العربي الإسلامي في الفترة الممتدة بين بدايات القرن التاسع عشر وستينات القرن العشرين، بل ربما وأزمنتنا المعاصرة هذه. وإذا كانت الدراسات التي تؤرخ للفكر العربي-الإسلامي المعاصر تجتهد، بكيفيات مختلفة انطلاقاً من رؤى متباينة أحياناً، في تصنيف الفكر العربي الإسلامي في مدارس واتجاهات شتى، فإنّ الأكيد أنها تلتقي جميعها عند تسجيل ملاحظتين اثنتين لا يسع عين الناظر في مصنفات رجال الفترة المشار إليها أن تخطئهما. الملاحظة الأولى هي أنّ مفكرينا العرب في الحقبة موضوع الدرس قد عبّروا، بأشكال متنوعة متباينة أحياناً قليلة ومتفقة أحايين كثيرة، عن الوعي بالتقابل الحاد بين حال "التقدم" التي تبيّن لهم أنّ الغرب الأوروبي كان عليها، وحال "التأخر" التي كانوا يجدون أنّ أهل ملة الإسلام يوجدون عليها. فأمّا الحال الأولى، فالدليل عليها هو ما استطاع الغربيون أن يصلوا إليه من اكتشافات علمية، وما استفادوا منها في حياتهم العملية، وما استطاعوا تحقيقه من تطور في مجالات التنظيم الإداري والاقتصادي، وما أحرزوه من رفعة في الأمور التي تتصل بتدبير الشأن العام وتحقيق العدالة. وأمّا الحال الثانية، فعلامتها الظاهرة هي ما تغرق فيه الشعوب العربية من الانحطاط في مجالات التعليم، والتدبير، وغلبة الجهل، وسيادة الاستبداد، وكذلك ما عليه علماؤها من الانصراف عن الاجتهاد في الدين ومن القناعة من العلم بالمحاكاة والتقليد وإعادة إنتاج فقه عهود الانحطاط. والملاحظة الثانية هي أنّ "زعماء الإصلاح" في الفكر العربي قد حاموا، جميعهم أو يكاد الأمر يكون كذلك، حول السياسة، فوقفوا عند المسألة السياسية بحسبانها عاملاً فاعلاً وطرفاً قوياً في شرح أسباب التفاوت بين "التقدم"، و"التأخر": تقدم الغير وتأخر أهل ملّة الإسلام...

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا