من دواعي ضرورة الإصلاح الديني

فئة :  أبحاث محكمة

من دواعي ضرورة الإصلاح الديني

من دواعي ضرورة الإصلاح الديني*


محاور الدراسة:

1- العلاقة الملتبسة بين الديني والسياسي

2- تفشي ظاهرة التكفير

3- تكثيف الاعتداءات على الرموز الدينية للأقليات الدينية المسيحية واليهوديّة (مصر و تونس)

4- التعارض بين الخصوصيات الدينية والقيم الكونيّة

5- من المقومات الضرورية للإصلاح الديني

- خاتمة

ملخص الدراسة:

الإصلاح الديني ظاهرة تاريخية لم يخل منها دين من الأديان، ذلك أن الروحي القدسي حين يتلبس بالتاريخي، لا بدّ أن ينزاح عن صفاء المثل والقيم التي بشّر بها الدين في لحظته التأسيسية.

ويمكن اعتبار النقد الاعتزالي الموجه للفكر السني وأعلامه خلال القرنين الثاني والثالث للهجرة مندرجا في هذا السياق الإصلاحي، ذلك أنّه لم يبتغ تقويض المنظومة الإسلامية برمتها، وإنّما سعى إلى إصلاح ما بدا له من حيف وتمييز فيها وعدم انسجام بين عناصرها.

والحق أنّ مفهوم الإصلاح الديني ارتبط أساسا بحركات الإصلاح الديني التي برزت في أوروبا خلال القرن السادس عشر ضمن الديانة النصرانية، لتجاوز السلبيات التي كانت تحفّ بالكنيسة الكاثوليكية...

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا


*- نص المداخلة الذي ألقي في الندوة التي نظمتها مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث تحت عنوان: "الإصلاح الديني بعد الربيع العربي: ضروراته، رهاناته ومتطلّباته"، بتاريخ 22-23-24 فيفري، سوسة، تونس.