من قضايا تأويل النصّ القرآني عند الشيخ محمّد الفاضل بن عاشور

فئة :  أبحاث عامة

من قضايا تأويل النصّ القرآني عند الشيخ محمّد الفاضل بن عاشور

محاور الدراسة:

أوّلا: تأويل النصّ القرآني وسبله:

ثانيًا: سياقات التأويل الخلفيات والمرجعيات:

ثالثًا: الاختلاف في تأويل النصّ القرآني:

ملخص الدراسة:

ليس من اليسير الحديث عن آراء الشيخ محمد الفاضل بن عاشور[1] في قضايا تأويل النصّ القرآني وذلك لعدّة اعتبارات؛ فقد عرف الرّجل أساسًا بمواقفه الإصلاحية، ولم يظهر اهتمامًا مخصوصًا بتأويل النصّ القرآني في مؤلفاته، وإن عرّف بعدّة تفاسير ومفسّرين، ويبدو أنّ إشعاع تفسير "التحرير والتنوير" لمحمد الطاهر بن عاشور وما يحمله من مداخل نظريّة تتعلّق بتأويل النصّ القرآني حالت دون تميّز ابن عاشور الابن في هذا المجال. وعلى هذا الأساس، رأينا أنه من المفيد أن نغامر ونقتحم هذا المسلك، ونحاول جمع مجموعة من القرائن من نصوص مختلفة تساعدنا على تمثّل مواقف الشيخ محمد الفاضل بن عاشور من تأويل النصّ وفهمه.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا


-[1] ولد الشيخ محمد الفاضل بن عاشور سنة 1909، ودرس بجامعة الزيتونة وترأس الجمعية الخلدونية سنة 1945 ، وتولّى عمادة الكلية الزيتونيّة للشريعة وأصول الدّين سنة 1961، وأسهم بعدّة مقالات ومحاضرات وكتب ، توفي سنة 1970.